تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

منظومة "باستيون" قادرة على "تبريد الرؤوس الحامية"

© Sputnik . Vladimir Fedorenko / الذهاب إلى بنك الصورصاروخ "ياخونت"
صاروخ ياخونت - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
يرى خبراء أن وضع منظومات صواريخ من نوع "باستيون" في شبه جزيرة القرم منع سفك الدماء هناك.

كشف فيلم تلفزيوني تم عرضه، يوم 15 مارس/آذار 2015، عما فعلته روسيا لمنع إراقة الدماء أثناء إعادة تبعية شبه جزيرة القرم إلى روسيا في شهر مارس الماضي.

وكان وضع منظومات "باستيون" الصاروخية الساحلية في أراضي القرم أحد الإجراءات التي اتخذتها روسيا لتأمين نقل تبعية القرم إلى روسيا بمشيئة أهالي هذه المنطقة، الذين حلموا بذلك منذ عام 1954 عندما قررت قيادة اتحاد الجمهوريات السوفيتية نقل تبعية القرم من جمهورية روسيا إلى جمهورية أوكرانيا.

وتم وضع هذه المنظومات في أماكن مكشوفة حتى تبصرها الأقمار الصناعية، كما أشار إلى ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

© Sputnik . Sergei Guneev / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - سبوتنيك عربي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

ويوضح الخيبر الروسي د.كونستانتين سيفكوف، في تصريح صحفي، أن الهدف من وضع منظومات الصواريخ في القرم، قطع الطريق على احتمال إقدام القوات البحرية التي تأتمر بأوامر المتطرفين على إطلاق النار على المواطنين الآمنين الذين خرجوا إلى شوارع مدنهم في شبه جزيرة القرم ليعبروا عن تأييدهم لإعادة تبعية القرم إلى روسيا، مشيرا إلى أن إبداء العزم على صد أي هجوم يستهدف ساحل القرم بضرب المهاجمين بالصواريخ كفيل بـ"تبريد أي رأس حامية".

وخصصت منظومة "باستيون" لضرب بوارج العدو البحرية بالصواريخ المنطلقة من الساحل.

وتُعرف الصواريخ الخاصة بمنظومة "باستيون" باسم "ياخونت" (ياقوت).

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала