هل تحرير تكريت بدأ يرعب دول الجوار العراقي؟

هل تحرير تكريت بدأ يرعب دول الجوار العراقي؟
تابعنا عبرTelegram
حوار مع الخبير الأمني والاستراتيجي الدكتور احمد الشريفي

أجرى الحوار ضياء إبراهيم حسون

أكد مصدر أمني في قيادة عمليات سامراء أن مشاركة التحالف الدولي بتوجيه ضربات جوية على مواقع تنظيم "داعش" في معركة تحرير مدينة تكريت ما زالت غير مؤكدة ويشوبها غموض في المعلومات بهذا الإتجاه، مبيناً أن قوات عراقية متخصصة بحرب الشوارع وصلت إلى محافظة صلاح الدين من أجل إستئناف العمليات العسكرية وتحرير باقي مناطق المحافظة خلال الأيام القليلة المقبلة.

ولم يشارك التحالف حتى الآن في الحملة على تكريت، وهي أكبر حملة تقوم بها القوات العراقية بالتعاون مع فصائل الحشد الشعبي وبعض القبائل السنية منذ اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مناطق واسعة في العراق في يونيو/حزيران الماضي.

ودعا رئيس الوزراء د. حيدر العبادي دول المنطقة لتضافر الجهود للقضاء على خطر داعش خلال اجرائه سـلسلة اتصالات هاتفية مع كلّ من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السـعـودي سـلـمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الإيراني حسن روحاني،تبادل فيها وجهات النظر بشأن الأوضاع التي تشهدها المنطقة.

وللوقوف على مجرى سير العمليات العسكرية في تكريت واسباب التوقف ومحاولة ربط ذلك بالإتصالات الهاتفية التي تلقاها العبادي من قادة بعض الدول المجاورة والإقليمية، اجرينا هذا الحوار الإذاعي مع الخبير الأمني الدكتور أحمد الشريفي تجدوه في الرابط التالي:

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала