مئة عام على مذبحة الأرمن على يد العثمانيين

مئة عام على مذبحة الأرمن على يد العثمانيين
تابعنا عبرTelegram
ما وراء الحدث

ضيفا حلقة اليوم من سورية إندرانيك بوغصيان عضو مجلس الملة في أبرشية حلب للأرمن وتوابعها في سورية 

ومن لبنان أمين سر شبيبة جورج حاوي السيد رافي مدايان

إعداد وتقديم  نواف إبراهيم

أحيا الأرمن في جميع أنحاء العالم الذكرى المئوية للإبادة الجماعية التي تعرضوا لها على يد الإمبراطورية العثمانية وراح ضحيتها ما يزيد عن مليون ونصف المليون أرمني وتشرد الأرمن بعدها في كل أنحاء العالم هرباً من بطش العثمانيين الذين ارتكبوا الفظائع بحقهم من قتل وذبح واغتصاب بصورة بشعة لم يشهد التاريخ مثيلاً لها.

ورغم كل السنوات التي حاول فيها الأرمن أن ينتزعوا الاعتراف من الدولة التركية بهذه الإبادة والتعويضات لهم وأن يسمح لهم بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي تقع بمعظمها الآن في جنوب تركيا وتسمى أرمينيا الغربية على الرغم من التوجه إلى جميع المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، ولكن من الواضح أن هذه الذكرى في هذا العام أحييت بشكل مغاير، وضاغط على السلطات التركية التي رفضت رفضاً قاطعاً حتى الاعتراف بما حدث علماً أنه موثق تاريخياً ومثبت، فقد جاء إلى العاصمة الأرمنية يرفان العديد من قادة العالم وممثليه وعلى رأسهم الرئيس بوتين الذي عبر عن تضامنه مع الشعب الأرمني ودعمه للمطالبة بحقوقه المشروعة في التعويض.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا إلى متى ستبقى قضية الإبادة الجماعية للأرمن طي الكتمان ولاتحظى بدعم الشرعية الدولية؟ ولا تلقى الدعم وخاصة من مجلس حقوق الإنسان؟ لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا إلى متى ستبقى قضية الإبادة الجماعية للأرمن طي الكتمان ولاتحظى بدعم الشرعية الدولية وتلقى الدعم وخاصة من الأمم المتحدة؟ وهل ستكون الذكرى السنوية هذه التي أعادت هذا الملف إلى الواجهة،  نقطة البداية للضغط على الحكومة التركية للقبول بالإعتراف بالتاريخ وتقديم كل التعويضات للأرمن ؟

هذه الأسئلة وأسئلة أخرى نطرحها على ضيفي حلقة اليوم من سورية إندرانيك بوغصيان عضو مجلس الملة في أبرشية حلب للأرمن وتوابعها في سورية.

ومن لبنان أمين سر شبيبة جورج حاوي السيد رافي مدايان 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала