تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

شابان يوقفان آلة القتل وينتصران "للحب والزواج" في حمص السورية...(صور)

© Photo / Facebook/ Al Hamidiyaالعروسان عقدا زواجهما بكنيسة سان جورج بحي الحميدية فى حمص
العروسان عقدا زواجهما بكنيسة سان جورج بحي الحميدية فى حمص - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
تحت ويلات الحرب هناك من يصنع السعادة، وفيما تدخل الأزمة السورية عامها الخامس، يواصل السوريون في بحثهم عن الحياة علَّهم يقتنصون لحظات السعادة، أملاً في "الانتصار للحب والحياة".

على "فيسبوك" وبالتحديد صفحة "عن حارتنا الحميدية ببساطة"، نشرت الصفحة صوراً لحفل زفاف عروسين من "حي الحميدية" بمدينة حمص داخل كنيسة سان جورج.

© Photo / Facebook/ Al Hamidiyaفادي سويد ورنا مخول أعلنا زواجهما تحت نار الحرب
فادي سويد ورنا مخول أعلنا زواجهما  تحت نار الحرب - سبوتنيك عربي
فادي سويد ورنا مخول أعلنا زواجهما تحت نار الحرب

آلة القتل

تظهر الصور حفل زفاف لعروسين في مقتبل العمر أرادا أن ينتصرا للحب والحياة، أرادا أن يوقفا آلة القتل ولو للحظات يتمكنان خلالها من فتح صفحة جديدة للغد مكتوب عليها "سوريا الحياة".

وبالعامية السورية المليئة بالدفء والشموخ، كتبت تحت الصور الجمل التالية "أول عرس بكنيسة مار جرجس"

© Photo / Facebook/ Al Hamidiyaفادي ورنا يتحديا الحرب على سوريا وينتصرا للحب والسعادة
فادي ورنا يتحديا الحرب على سوريا وينتصرا للحب والسعادة - سبوتنيك عربي
فادي ورنا يتحديا الحرب على سوريا وينتصرا للحب والسعادة

"ألف مبروك فادي سويد ورنا مخول يلي هلأ صرتو عيلة وحدة"

"تهانينا الحارة وتمنياتنا إلكن بحياة كلها صحة وحب وسعادة وخصوصاً إنو اول خطوة إلكن كانت من هالمكان العظيم بدون تفاصيل"

"الصور بتحكي قصة هالعرس الرائع"

"اتفرجوا وادعولن بالتوفيق"…..

الغد الأفضل

فرحة مذهلة أظهرها أهل فادي ورنا خلال العرس الذين حرصوا على المشاركة فيه، وجاؤوا من كل الطرق التي قطعتها مخالب العنف، مؤكدين أنهم مازالوا يريدون العيش والأمل والغد والسلام.

© Photo / Facebook/ Al Hamidiyaالسعادة كانت سيدة الموقف
السعادة كانت سيدة الموقف - سبوتنيك عربي
السعادة كانت سيدة الموقف

من جهة أخري، انهالت التعليقات على الزواج من مشتركين في وسائل التواصل الاجتماعي سارعوا في تهنئة العروسين بالزواج وتحيتهما على شجاعتهما وإصرارهما على تحدي الأزمة والاستمرار في الحلم بغد أفضل.

لا يعرف الهزيمة

ولفتت صفحة السيدة الأولي لسوريا، أسماء الأسد، التي بادرت بنقلها على صفحتها الشخصية على "فيس بوك"، وعلقت عليها بأنه "وطن لا يعرف الهزيمة ويخلق من الدمار زينة".

وطن لا يعرف الهزيمة، ويخلق من الدمار زينة..أول عرس في كنيسة مار جرجس في #حمص بعد الدمار الذي طالها من الإرهابيين"الصورة من صفحة عن حارتنا الحميدية ببساطة"#Syria #Homs

Posted by The First Lady Asma al Assad on Monday, July 13, 2015

وأضافت الأسد "أول عرس في كنيسة مار جرجس في حمص بعد الدمار الذي طالها من الإرهابيين".

ويقدر التقرير الأخير الصادر عن الأمم المتحدة أن هناك نحو أربعة ملايين لاجيء سوري في الخارج ودول الجوار، بالإضافة إلى 7.6 مليون سوري مازالوا متشردين داخل البلاد، ما يعكس أن ما يقرب من نصف الشعب السوري أجبروا على ترك منازلهم منذ اندلاع الأزمة في 2011، بينما أجبرت أكثر من 4 مليون سوري على النزوح إلى خارج البلاد.

© Photo / Facebook/ Al Hamidiyaالصور تظهر أثار التدمير الذي طال الكنيسة
الصور تظهر أثار التدمير الذي طال الكنيسة  - سبوتنيك عربي
الصور تظهر أثار التدمير الذي طال الكنيسة
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала