التقارب الروسي الأمريكي السعودي وانعكاساته على حل الأزمة السورية

التقارب الروسي الامريكي السعودي وانعكاساته على حل الازمة في سورية
تابعنا عبرTelegram
ضيفا الحلقة أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق والدبلوماسي السوري السابق لدى تركيا الدكتور بسام أبو عبد الله الخبير العسكري الاستراتيجي الدكتور حسن حسن و

إعداد وتقديم نواف إبراهيم

تستمر المعارك الضارية بين قوات الجيش العربي السوري وحلفائه  من جهة وبين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام والمجموعات الإرهابية من جهة أخرى، في مناطق مختلفة من الجغرافيا السورية، حيث تشتد تارة في هذه المنطقة وتهدأ في منطقة أخرى، ويمكن أن نفهم هذه التقلبات في العمليات العسكرية  أو بالأحرى نربطها بالتقلبات والتطورات السياسية الحاصلة حالياً على الساحة الاقليمية والدولية بشأن حل الأزمة في سورية، ومن الواضح أن مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة بشأن تشكيل حلف من أجل مواجهة الإرهاب في المنطقة وتحديداً في سورية والعراق باتت أمر واقع واقتنعت بها العديد من الجهات والأطراف المتداخلة في الأزمة السورية، ومايقطع الشك باليقين هنا أن اللقاءات التي جرت وتجري بخصوص حل الأزمتين السورية واليمنية في العاصمة القطرية الدوحة، ماهي إلا بداية النهاية للنزاع الحاصل بين روسيا الحليف الاستراتيجي لمحور المقاومة المتمثل بحزب الله مرورا بسورية والعراق وصولا إلى إيران ، وبين الولايات المتحدة الأمريكية التي باتت بشكل واضح وجلي تبيع الوهم لحلفائها في المنطقة وعلى وجه التحديد السعودية وقطر، بالرغم من أن اللقاءات التي جرت بهذا الخصوص بين وزراء خارجية روسيا والولايات المتحدة الامريكية والسعودية لم تعط النتائج المرجوة منها، بسبب إصرار الولايات المتحدة الأمريكية على محاربة داعش في سورية حتى أخر جندي سوري حسب تعبير أحد الخبراء الروس، ليفهم الجميع أن الولايات المتحدة مازالت تسير بنفس الطريق الذي تسير فيه السعودية باتجاه إجبار الرئيس الأسد على التنحي عن سدة الحكم وإلا كيف نفهم محاربة داعش في سورية وعدم محاربته في ليبيا التي بات يسيطر فيها على جزء كبير من المواقع الاستراتيجية والحيوية ويمتلك قوة كبيرة تهدد الأمن القومي ليس فقط للدول المجاورة كتونس ومصر وإنما الأمن والسلم العالميين.

دون أن ندخل في مكامن وتفاصيل مجريات الحراك السياسي الاقليمي والدولي بخصوص الأزمة في سورية، لابد هنا من أن نفكر بتمعن بالنوايا التي تحملها دول المحور الغربي ومن معها من دول المنطقة  وعلى رأسها تركيا وإسرائيل والدول العربية وعلى رأسها قطر والسعودية؟ وهل من تفاهم حقيقي بين هذه الأطراف لحل الأزمة في سورية، أم أن هناك شيء ما، يجري وراء الكواليس وكل يغني على ليلاه؟

دعونا نتابع النقاش أو الحوار حول هذا الموضوع مع الدكتور بسام أبو عبد الله الدبلوماسي السوري السابق لدى تركيا

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала