حزب المؤتمر: التدخلات الإقليمية تفشل الحلول في اليمن

© Sputnikصنعاء
صنعاء - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أرجع القيادي في حزب "المؤتمر الشعبي العام" فارس الصلحي، في حديث لـ"سبوتنيك"، الأربعاء، فشل طرفي الصراع في اليمن في التوصل لحل سياسي لإنهاء الحرب، إلى التدخلات الإقليمية من إيران والسعودية في الشأن اليمني، وسط غياب الإرادة الدولية والرؤية الوطنية للمكونات اليمنية لحل الصراع.

وتأتي تصريحات الصليحي، في ظل توجه الحوثيين، من جانب واحد، لإعلان تشكيل حكومة وحدة وطنية، واختيار رئيس جديد، بدلاً عن الرئيس عبد ربه منصور هادي، فيما تستعد الحكومة اليمنية التي تمارس عملها من السعودية للعودة لعدن منتصف الشهر الجاري.

وقال  الصليحي "إن فشل الأطراف اليمنية في التوصل لحل سياسي ينهي الحرب المستعرة في اليمن منذ شهور، يرجع إلى أن القوى الإقليمية أصبحت اللاعب الأساسي داخل اليمن… هناك وجود إيراني داخل  اليمن، والسعودية تدخلت بقوة في الملف اليمني من خلال العدوان، الذي مارسته دون غطاء شرعي أو قانوني".

 وأضاف "القوى الإقليمية تتدخل بقوة في الشأن اليمني ولديها مناصرون وعملاء… هذا سيطيل  أمد الصراع، ما لم تتوحد الجبهة الداخلية".

وتتهم الحكومة اليمنية في المنفى جماعة "الحوثيين"، التي تسيطر على أجزاء واسعة من اليمن، بأنها الذراع العسكرية لإيران، التي بدورها تنفي دعمها لهم.

وأوضح الصليحي أن المشهد اليمني معقد جداً، بسبب غياب رؤية وطنية موحدة في اليمن من كل الأطراف، وكل طرف متمسك بالرؤية التي يراها مناسبة حسب مصالحه.

وانتقد الصليحي غياب التوجه الدولي لإنهاء الحرب في اليمن، مشيراً إلى  ضرورة  "وضع جدول زمني يتضمن الدعوة لانتخابات رئاسية ونيابية مبكرة لإخراج  اليمن من هذه الأزمة".

واعتبر الصليحي أن الانتخابات هي الشرعية الوحيدة، وفقا للدستور والقانون اليمني النافذ، محذراً في الوقت نفسه من أن "استمرار الصراع في اليمن، سيؤثر على دول الجوار".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала