فيسك: العالم يركز على جرائم "داعش" المروعة ويتجاهل صلاته الخفية بأهم دول المنطقة

تابعنا عبرTelegram
انتقد الكاتب البريطاني روبرت فيسك طريقة تعامل وسائل الإعلام العالمية مع الجرائم المروعة التي يرتكبها تنظيم “داعش” الإرهابي ولا سيما في سوريا والعراق وتركيزها على بشاعة هذه الجرائم دون التطرق إلى ما هو أعمق من ذلك بما فيها الصلات الخفية التي تربط التنظيم الإرهابي بجهات دولية وإقليمية مثل السعودية وقطر و”إسرائيل” وتركيا.

ورأى فيسك في مقال نشرته صحيفة الاندبندنت البريطانية، أن تنظيم "داعش" الإرهابي "يحاول تشتيت انظار وسائل الإعلام والصحفيين عن حقائق كثيرة من خلال الفظائع التي يواصل ارتكابها بشكل يومي وآخرها جريمة إعدام عالم الآثار السوري خالد الأسعد في مدينة تدمر".

ودعا فيسك الإعلاميين في جميع أنحاء العالم إلى "التركيز على الجانب الآخر من فكرة نشوء تنظيم داعش الإرهابي وأهدافه وليس على جرائمه الإرهابية فحسب وأن يبدؤوا بطرح أسئلة حول العلاقات الوثيقة التي تربطه بأصدقائه المتطرفين مثل /جبهة النصرة/ و/جيش الإسلام/ و/الجيش الحر/ الذي يشارف على الاختفاء من الوجود".

وشدد فيسك على ضرورة "إجراء تحقيقات صحفية حول العلاقات التي تجمع التنظيم بالسعوديين والقطريين والأتراك وإثارة مزيد من التساؤلات حول الدور الذي تقوم به الأسلحة الأمريكية التي يتم تهريبها عبر الحدود السورية بشكل مباشر إلى يد داعش".

وتساءل فيسك عن السبب وراء عدم قيام تنظيم "داعش" بشن هجوم ضد "إسرائيل" وامتناع الأخيرة عن ضربه في الوقت الذي تشن فيه غارات على مواقع للحكومة السورية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала