سياسة بريطانيا تجاه اللاجئين يمكن أن تضر بعلاقاتها مع ألمانيا

© Sputnik . Sergei Poteryaev / الذهاب إلى بنك الصوراللاجئون
اللاجئون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اعتبر المتحدث باسم الشؤون الداخلية للكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي في ألمانيا، شتيفان ماير، أن اعتقاد بريطانيا بأنها، لأسباب اقتصادية، خارج نطاق تقاسم دول الاتحاد الأوروبي أعباء الآلاف من اللاجئين والمهاجرين الذين يدخلون إلى أوروبا، يمكن أن يضر بعلاقاتها مع ألمانيا وباقي الاتحاد الأوروبي.

وأضاف ماير، خلال تصريحات صحفية، أمس الثلاثاء، أنه على بريطانيا أن تساعد في تخفيف "العبء الإنساني الضخم" لأزمة اللاجئين أو المخاطرة بالإضرار بخطط إعادة التفاوض على علاقتها مع الاتحاد الأوروبي.

وتابع قائلاً "إذا واصلت الحكومة البريطانية هذا الموقف بأنها خارج نادي هذه المهمة الكبيرة في تقاسم الأعباء، بالتأكيد يمكن أن يضر ذلك بالعلاقة البريطانية الألمانية، وبالتأكيد أيضا بطموحات ديفيد كاميرون في النجاح في إعادة التفاوض".

 وأضاف "لقد كنت دوما أشعر بالتعاطف والتفهم للدور البريطاني في الاتحاد الأوروبي ومطالب إعادة التفاوض"، مستدركا "ولكن نحن الآن في مثل هذه الكارثة الإنسانية الهائلة، ليس لدي أي تعاطف أو تفهم لمواقف تعتمد على مصالح دولة واحدة".
وقالت ألمانيا إنها تتوقع قبول 800 ألف طلب لجوء هذا العام، في حين تلقت بريطانيا 25771 طلب لجوء في العام المنتهي في يونيو/حزيران 2015، وفقا لوزارة الداخلية.
وكان زعيم حزب الاستقلال اليميني، نايجل فاراج، قد ألقى، أمس الثلاثاء، باللوم على الاتحاد الأوروبي لتسببه في هذه الأزمة الإنسانية، بسبب ما وصفه "بسياسة اللجوء الحمقاء"، والسماح لأي شخص يأتي إلى القارة بالمكوث فيها وعدم العودة إلى بلاده، بحسب وكالة "أنباء الشرق الأوسط".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала