هل اصبحت السعودية راعي لحقوق الإنسان في العالم؟

هل اصبحت السعودية راعي لحقوق الإنسان في العالم؟
تابعنا عبرTelegram
حوار مع الباحث والكاتب كريم بدر الحمداني

أجرى الحوار ضياء إبراهيم حسون

أنتخب مندوب المملكة العربية السعودية لدي الأمم المتحدة في جينيف، السفير فيصل طراد، رئيسا للجنة الخبراء المستقلين في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، وفق ما نشرته "الإندبندنت" البريطانية.

السعودية التي دائما وابدا تتعرض الى إنتقاد المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بسبب إنتهاكات الاولى لتلك الحقوق سواء على الصعيد الداخلي الخاص بملف الحريات وكذلك على المستوى الخارجي كالتدخل في البحرين والحرب ضد اليمن، كيف ينتهي بها المطاف بتراس لجنة الخبراء المستقلين في مجلس حقوق الإنسان؟ووفقا للصحيفة، فإن مجلس الخبراء المستقلين يعتبر جوهرة التاج في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، والتي تتولى تعزيز حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، ولها الكلمة الأخيرة في اختيار المتقدمين لوظيفة خبير في حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، لدى الدول التي تملك فيها المنظمة تفويضا في مجال حقوق الإنسان.

وللبحث عن حقيقية ودوافع هذا الاختيار لذلك المنصب، اجرى برنامج الحقيقية حوارا مع الباحث السياسي والكاتب كريم بدر الحمداني تجدوه في اعلى الصفحة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала