مبادرة "الفرصة الأخيرة" لحل الأزمة في ليبيا

تابعنا عبرTelegram
عرضت عضو مجلس النواب الليبي منى آدم الغيثي، مساء أمس الثلاثاء، مبادرة تتلخص في عقد اجتماع طارئ وفوري لمجلس النواب بنصابه القانوني، لإصدار قرارات مصيرية، أولها تجميد الإعلان الدستوري والعمل بدستور سنة 1963، بعد حذف الباب الأول منه، وتجميد عمل الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور.

ودعت البرلمانية الليبية إلى تفويض رئيس البرلمان بصلاحيات رئيس الدولة، بالإضافة إلى الاختصاصات التشريعية، وذلك اعتباراً من 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وعللت النائبة الليبية هذه الإجراءات بقصر المدة المتبقية للمجلس الذي ينتهي بعد عشرين يوماً، وكذلك لعدم وجود أي توافق أو انسجام بين أعضاء المجلس يسمح بتوافر النصاب القانوني لإصدار أي قرار هام طيلة فترة عمله.

وقالت "من المستحيل، في حالة تمديده، أن يأتي بأي جديد".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала