عباس زكي: لن نتعاون مع العدو على ذبح أنفسنا

© AFP 2022 / Abbas Momaniعباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح
عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أجرى راديو "سبوتنيك" حواراً مع عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عباس زكي، تناول فيه الهبة الجماهيرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبين الممارسات الغير إنسانية من قبل القوات الإسرائيلية والمستوطنين اليهود بحق الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية والضفة الغربية، وأوضح سبل مواجهة هذه "الهجمة"، مشدداً على وجوب تحقيق الوحدة الداخلية في ظل الوضع القائم.

 سبوتنيك: برأيك ما السبب وراء رفض السلطة الفلسطينية التعاون مع إسرائيل لتهدئة الأوضاع في الضفة الغربية والقدس؟

زكي: كيف يمكن أن تتعاون السلطة مع العدو الذي يقتل الأطفال ويهدم البيوت، فالمستوطنون يحملون الأسلحة ويجوبون الشوارع حاملين لافتات الموت للعرب، ووزراؤهم يعلنون لا للدولة الفلسطينية، فالمواطنين العرب يجب أن يعلموا أن إسرائيل تشن حرب ظالمة (على الفلسطينيين)، مستغلة انشغال البلاد العربية بالانقسامات الداخلية والصمت الدولي، وسط الهيمنة الأميريكية، معتقدين أن كل هذه العوامل ستمكنهم من تحقيق هذا الحلم المزعوم من إسقاط الدولة الفلسطينية وإخضاعها للاحتلال الكامل … فنتعاون على ماذا؟… هل نتعاون على ذبح أنفسنا؟!!

سبوتنيك: تشهد كافة مدن الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس إضرابا شاملاً، هل يعني ذلك انطلاق انتفاضة فلسطينية ثالثة؟

زكي: من الصعب جداً الحديث عن انتفاضة ثالثة، لأن الانتفاضة تحتاج إلى وحدة في القيادة ووحدة غرفة عمليات ووحدة في اللغة وبيانات وفعاليات نضالية متدرجة، لكن ما يجري الآن هي هبة اندفع بها كل من لا يرضون حياة الذل، لهذا تدرس القيادة فك الارتباط مع إسرائيل، وإيجاد قيادة موحدة… وهذا يجب أن يكون بيد الشباب الذين لا بد أن يفهموا أن مستقبل القيادة السياسية لهم

 سبوتنيك: قتل 3 إسرائيليين وإصابة نحو 18 آخرين في عمليات إطلاق نار ودهس وطعن نفذت بشكل متزامن في مدينة القدس… هل هذا التزامن في الإيقاع بهذا العدد من الإسرائيليين في وقت قليل، يدل على تنظيم الجهد ووحدة الصف الفلسطيني لمجابهة العدو؟ أم أن الأمر محض صدفة وجهود فردية؟

زكي: لم يعلن أي فصيل أنه وراء مثل هذه العمليات، لكن الاستفزازات الإسرائيلية تخرج أي إنسان لديه حمية عن وعيه وتجعله يلجأ إلى مثل هذه التصرفات… وكمثال قتلهم لطلاب المدارس والأطفال الصغار، فالإسرائيليون أحلوا الدم الفلسطيني وأصبح كل فلسطيني يشعر بأنه مشروع قتل، وما يحدث الآن هي ردود أفعال يصعب السيطرة عليها، وإذا ما استمرت تقود إلى شيء لا تستطيع قوة السيطرة عليه.

(أجرت الحوار: دارين مصطفى)

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала