تقرير أممي: الأراضي الفلسطينية تشهد أعنف اشتباكات منذ يوليو 2014

© AFP 2022مدينة نابلس
مدينة نابلس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أشار تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الخميس، إلى أن الضفة الغربية المحتلة ومدينة القدس الشرقية، تشهدان أعنف اشتباكات وهجمات منذ يوليو/تموز 2014.

وأوضح التقرير، أن قوات الإحتلال الإسرائيلي نفذت 110 عمليات تفتيش واعتقال في أنحاء الضفة الغربية، أدت 10 منها إلى اندلاع إشتباكات، أصيب خلالها ما يقرب من ثلث عدد الإصابات في صفوف الفلسطينيين، التي وقعت خلال الفترة التي شملها التقرير.

وأضاف التقرير، بأن الفترة من 29 سبتمبر/أيلول الماضي إلى 5 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، شهدت إعتقال 166 فلسطينياً في الضفة الغربية، من بينهم 14 طفلاً، على الأقل، وأن هذا الأسبوع سجل 29 اقتحاماُ للمسجد الأقصى نفذها مستوطنون يهود أدت إلى وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين أو إلحاق أضرار بممتلكاتهم.

وأشار إلى أن الهجمات تضمنت إطلاق النار والاعتداء بالضرب ورشق الحجارة والزجاجات الحارقة وإشعال النيرن في ممتلكات الفلسطينيين، وأصيب ما لا يقل عن 21 فلسطينياً، من بينهم فتى يبلغ من العمر 17 عاماً، طعنه مستوطنون في المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل في مدينة الخليل، وإطلاق النار على فلسطيني في بيت لحم، بينما لحقت أضرار جسيمة بالممتلكات، من بينها 14 سيارة 250 واقتلاع  شجرة، على الأقل.

وفي سياق متصل، أوضح تقرير وزارة الصحة الفلسطينية أن عدد الشهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، ارتفع منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول ليصل إلى 32 شهيداً، منهم 7 أطفال وامرأة، وأن عدد المصابين تجاوز 1300 مصاباً، من بينهم حوالي 550 بالرصاص الحي، وما يقرب من 600 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما أصيب نتيجة الضرب من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين 137 مواطناً، إضافة إلى 6 مواطنين أصيبوا بالحروق، موضحةً أن أكثر من 200 طفلاً أصيبوا منذ بداية الشهر، علاوة إلى أكثر من 40 إمرأة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала