تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الأرثوذكس السوريون يتضامنون مع عائلات ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة

© RIA Novosti . Khaled Al Khatebكنيسة مسيحية في سوريا
كنيسة مسيحية في سوريا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أشار المطران لوقا الخوري، المعاون البطريركي للروم الأرثوذكس في سوريا، في تصريح لـ"سبوتنيك"، السبت، إلى أقامة الكاتدرائية الميرمية، الجمعة، قداساً لراحة نفس ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة، التي تحطمت في سيناء، قبل أسبوع، وراح ضحية ذلك 224 شخصاً، غالبيتهم من المواطنين الروس.

دمشق — سبوتنيك — نور ملحم

وقال المطران، "إن الكلمات تعجز عن التعبير عن الحزن الكبير لما أصاب عائلات الضحايا الروس، لذلك نعلن تضامننا والحداد معهم، ونقدم عزائنا باسم غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس والعائلة البطريركية والمؤمنين، إلى صاحب القداسة بطريرك موسكو وسائر روسيا وإلى رئيس جمهورية روسيا الاتحادية السيد فلاديمير بوتين وإلى الشعب الروسي وإلى عائلات الشهداء بضحايا الطائرة المنكوبة.

وأضاف الخوري، "إننا نثق بان الله عز وجل، أنه سينعم برحمته على العائلات الروسية المنكوبة، وأن يهب الشعبين السوري والروسي الصبر وقوة الإيمان والسلام، وأن يبعد الشر عن بلدينا.

ولفت إلى أن ما يجري في سوريا هو في صلب الصراع الأزلي بين الخير والشر، الذي من أجله جاءت مشاركة القوات الروسية لنصرة قوى الخير المتمثلة في سوريا، شعباً وجيشاً وقيادة.

وتطرق الخوري الى تاريخ العلاقات بين روسيا وشعوب الشرق الاوسط، وأنه في القرنين التاسع عشر والعشرين، قامت الكنيسة الروسية والشعب الروسي بمساعدة وحماية الكنيسة الأنطاكية، من أجل تقويتها وتعزيزها، من خلال التعليم والأعمال الخيرية، خدمة للشعب السوري.

وتجمع في الكاتدرائية المريمية مئات المصلين من السوريين ومن الجالية الروسية المقيمة في دمشق، للقيام بقداس وجناز لراحة نفس ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة.

وترأس القداس المعاون البطريركي للروم الأرثوذكس المطران لوقا الخوري، وعاونه لفيف من الكهنة الأجلاء وخدم القداس جوقة الكاتدرائية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала