ميدفيديف: مكافحة الإرهاب تتطلب ترك الخلافات الإيديولوجية جانبا

© Sputnik . Alexandr Astafiev / الذهاب إلى بنك الصوراجتماع رؤساء حكومات الدل الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون
اجتماع رؤساء حكومات الدل الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يرى رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف أن مواجهة التحديات الإرهابية في عالمنا اليوم تتطلب تشكيل جبهة موحدة معادية للإرهاب.

وأضاف في كلمة ألقاها في اجتماع لمجلس رؤساء حكومات منظمة شنغهاي للتعاون عقد في مدينة جنجو الصينية، اليوم الثلاثاء، أن المطلوب من أجل تشكيل هذه الجبهة ترك الخلافات الإيديولوجية الموجودة جانبا.

وشدد رئيس الوزراء الروسي في هذا الصدد على عدم قابلية الأمن للتجزئة، حيث لا يمكن ضمان أمن بلد دون الاهتمام بأمن الآخرين، مشيرا إلى أن انتشار الفوضى في الشرق الأوسط يغذي الإرهاب على نطاق العالم كله.  

ودعا ميدفيديف إلى تفعيل التعاون بين بلدان منظمة شنغهاي على صعيد مكافحة الإرهاب والتطرف والانفصالية، بموجب البرنامج الخاص الذي أقرته للأعوام 2016 — 2018، تماشيا مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

يذكر أن منظمة شنغهاي للتعاون التي تأسست عام 2001، تضم 8 دول حاليا، هي الصين وروسيا وكازاخستان وقرغيزيا وطاجكستان وأوزبكستان والهند وباكستان. وهناك عدة بلدان تتمتع بصفة "مراقب" لدى المنظمة ومنها أفغانستان وإيران ومنغوليا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала