15700 رأس نووي تهدد العالم بالإبادة

© Kvedomosti.comقنبلة
قنبلة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
منذ خمسينيات القرن الماضي، تسابق العديد من دول العالم لامتلاك الطاقة النووية، وفى مقدمتها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، التي كان سباق السلاح جزءاً من الحرب الباردة بين البلدين.

وبالإضافة إلى القوى الخمس النووية الكبرى المتمثلة في الولايات المتحدة، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، توجد 4 دول أخرى تمتلك أسلحة نووية، هي الهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية.

ووفقاً لتقديرات "اتحاد العلماء الأمريكيين" يوجد حوالى 15700 رأس حربى في العالم تمتلكها 9 دول، منها 4100 جاهزة للاستخدام، ونحو 508 مفاعلات نووية، منها 443 مفاعلاً قيد التشغيل، و65 تحت الإنشاء، وفقاً للأرقام الرسمية للوكالة الدولية للطاقة الذرية ومبادرة التهديد النووي.

ورصد موقع Icanw توزيع انتشار السلاح النووي، موضحاً أنه لا يقتصر على الدول التي تمتلك هذا السلاح فقط، فتوجد 5 دول أوروبية لا تملك برنامجاً نووياً، لكنها تنشر أسلحة نووية أمريكية على أراضيها في إطار حلف "ناتو"، وهى بلجيكا، وألمانيا، وإيطاليا، وهولندا، وتركيا.

وذكر الموقع، أنه توجد 23 دولة أخرى توافق على نشر الأسلحة النووية الأمريكية على أراضيها لتعزيز أمنها القومي، ومن بينها ألبانيا، وأستراليا، وبلغاريا، وكندا، وكرواتيا، والتشيك، والدنمارك، واليونان، والمجر، واليابان، وإسبانيا، وكوريا الجنوبية.

ووفقاً لأرقام عام 2015 الصادرة عن "اتحاد العلماء الأمريكيين" تمتلك القوى الذرية نحو 16 ألف رأس نووي موجودة في 98 موقعاً داخل 14 دولة، منها 10 آلاف فقط في الترسانات النووية للدول المختلفة، في حين تنتظر البقية التفكيك، ومن هذه المجموعة توجد 4000 جاهزة للاستخدام، و1800 في وضع الاستعداد.

وتعد روسيا الأولى في امتلاك الرؤوس النووية بـ7500 رأس، تليها الولايات المتحدة بـ7300 رأس، وفرنسا بـ300 رأس، والصين بـ250 رأساً. وتقع الكمية الأكبر من السلاح النووي حالياً في روسيا والولايات المتحدة، إذ تمتلكان معاً 93% مما يمتلكه العالم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала