روسيا تدعو جميع الأطراف السورية إلى المساهمة في إيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة

© Sputnik . Valeriy Shustov / الذهاب إلى بنك الصورمبنى وزارة الخارجية الروسية
مبنى وزارة الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها من استمرار الوضع الإنساني المتأزم في عدد من البلدات السورية، ودعت جميع أطراف النزاع إلى بذل أقصى الجهود من أجل إيصال المساعدات إلى تلك البلدات.

وجاء في بيان أصدرته الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن الوضع في بلدات مضايا والفوعة وكفريا المحاصرة يثير قلقا بالغا، وأن الجانب الروسي يبذل جهودا مكثفة في سياق الاتصالات بالقيادة السورية من أجل تخفيف معاناة السكان المدنيين.

الفوعة - سبوتنيك عربي
قافلة مساعدات جديدة إلى مضايا والفوعة وكفريا
وتابع البيان أن موسكو تحث الحكومة السورية على التعاون البناء مع الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، من أجل ضمان الوصول الإنساني إلى البلدات الثلاث المذكورة وإلى المناطق الأخرى التي وجد سكانها أنفسهم في أوضاع صعبة. وأشارت إلى أن هذه الجهود قد أدت إلى نتائج ملموسة، أكدها موظفو الوكالات الإنسانية الأممية المشرفون على إيصال المساعدات إلى مضايا.

وشددت الوزارة في بيانها: "في الوقت الراهن من الضروري أن تبذل كافة أطراف النزاع السوري، والدول ذات التأثير على الأطراف، جهودها القصوى من أجل المساهمة في إيصال المساعدات الإنسانية، وبالدرجة الأولى إلى البلدات المحاصرة من قبل مسلحي "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" و"جيش الإسلام".

وجاء في البيان: "في الوقت الذي نقر فيه بالأهمية البالغة لحل مجمل القضايا الإنسانية التي يواجهها سكان سوريا المسالمون، فإننا نشدد على ضرورة إطلاق مفاوضات سورية — سورية شاملة فورا، دون أي شروط مسبقة، وعلى أساس بيان جنيف الصادر في 30 يونيو/حزيران عام 2012، واتفاقات مجموعة دعم سوريا التي تم التوصل إليها يومي 30 أكتوبر/تشرين الأول و14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين، والقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي يوم 18 ديسمبر/كانون الأول عام 2015".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала