سيمونيان ترد على دعوات إغلاق قناة "RT" ووكالة "سبوتنيك"

© Sputnik . Aleksei Filipov / الذهاب إلى بنك الصوروكالة سبوتنيك
وكالة سبوتنيك - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علقت رئيسة تحرير شبكة القنوات الفضائية " RT" ووكالة "روسيا سيغودنيا" للأنباء الروسيتين، مارغاريتا سيمونيان،على دعوات إغلاق الوكالتين

موسكو- سبوتنيك

 علقت رئيسة تحرير شبكة القنوات الفضائية " RT" ووكالة "روسيا سيغودنيا" للأنباء الروسيتين، مارغاريتا سيمونيان، اليوم الخميس، على دعوة مدير شؤون حقوق وحريات الإنسان في معهد ماكين، المدير السابق لمنظمة "فريدوم هاوس" الأميركية، ديفيد كرامر، إلى إغلاق " RT" و"سبوتنيك" بسبب تمويلهما من قبل الحكومة الروسية.
وقالت سيمونيان لوكالة "نوفوستي"، تعليقا على الدعوة المذكورة، إن "السيد كرامر لا يزال يدهشنا. إذ يجب إغلاقنا لأننا نتلقى التمويل من الحكومة، أما وسائل الإعلام الأميركية التي تبث في الخارج، وتحصل على تمويل أكبر بعدة أضعاف من الحكومة، فيجب زيادة دعمها. يالكم من عظماء".
هذا وكان المكتب الصحفي لوكالة "سبوتنيك" قد علق أيضا على تصريح كرامر، قائلا إن "مقترح السيد كرامر يتعارض مع جوهر المبادئ الأوروبية لحرية التعبير والصحافة. وفي جوهر الأمر يدور الحديث عن الرقابة على الإعلام. وما يزيد من خطورة الوضع، هو أن مثل هذه المقترحات الغريبة تأتي على لسان المدير السابق لمنظمة "فريدوم هاوس" الاجتماعية المسؤولة عن انتشار مبادئ الحرية والديمقراطية في العالم.

هذا، وكان ديفيد كرامر في تصريح لصحيفة "فييداس" الليتوانية، قد دعا في معرض حديثه عن "مواجهة الآلة الدعائية الروسية" إلى الرقابة على أصول وسائل الإعلام الروسية مثل " RT" و"سبوتنيك"،وغيرهما من وسائل الإعلام التي تتلقى تمويلا من الحكومة الروسية، أو إغلاقها، "ليس بسبب ما تنشره، وإنما بسبب مصدر تمويلها". كما دعا إلى تقديم الدعم لوسائل الإعلام الموجهة للجمهور في روسيا وبلدان أوروبا الشرقية.

 وتعتبر "سبوتنيك" وكالة أنباء ومحطة إذاعة دولية، تبث بأكثر من 30 لغة، وتعمل وفق القوانين المنظمة لعمل وسائل الإعلام".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала