رشيد درباس: نعول على مؤتمر لندن ولكن المساعدات لم تعد مجدية

© Sputnik . Zahraa Al-Amirمخيم للاجئين السوريين في البقاع
مخيم للاجئين السوريين في البقاع - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
حوار لوكالة "سبوتنيك" مع وزير الشؤون الاجتماعيةاللبناني رشيد درباس.

اعتبر وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس، لـ"سبوتنيك"، الخميس، أن وضع اللاجئين السوريين في لبنان سيء جداً والمساعدات لم تعد مجدية، ولا بد من مقاربات أخرى تعنى بإنشاء أو بخلق فرص عمل لصون كرامة السوريين، حيث قال:

نعول على مؤتمر لندن للمانحين لأن وضع لبنان أصبح هشاً ومخيفاً والتقارير الصادرة عن منظمة العفو الدولية مسيئة للبنان ولا تعكس الواقع.

سبوتنيك: هل تعولون على مؤتمر لندن للمانحنين في تقديم المساعدات للاجئين السوريين في لبنان؟

درباس: طبعاً نحن نعول على كل المؤتمرات لا سيما مؤتمر لندن، لأن لبنان قد دعي إليه على وجه التخصيص، لأنه جُعل لأجل دعم المجتمعات المضيفة في كل من لبنان وسوريا باعتبارهما الدولتان الأكثر تضرراً وتأثراً، وقد أصبحتا على هشاشةٍ مخيفة قد تودي إلى تعميم الفوضى في داخل الدولتين وخارجهما.

سبوتنيك: أعلنت "منظمة العفو الدولية" أن اللاجئات السوريات يتعرضن للاستغلال والتحرش الجنسي في لبنان، نظراً لتراجع المساعدات وللقيود المشددة التي تفرضها الحكومة اللبنانية، ما تعليقكم على هذا الأمر؟

درباس: تعليقي أنني لا أحترم أي تقرير من تقارير منظمة العفو الدولية، لأنها تكتب تقاريرها في مكاتبهم ولا يكلفون أنفسهم عناء التحقيق… كلهم يكتبون ولا يكلفون أنفسهم أن يطلبوا موعداً من الوزير المختص أو المسؤول عن شؤون اللاجئين، ثلاثة تقارير صدرت كلها مسيئة للبنان ولكنها في الحقيقة مسيئة إلى سمعة منظمة العفو.

سبوتنيك: كيف تصف وضع اللاجئين السوريين في لبنان؟

لاجئون - سبوتنيك عربي
جورج علم: "مؤتمر لندن" إعتبارات أوروبا فوق مصلحة اللاجئين
درباس: هو وضع سيء، كل من يُقتلع من بلده وبيته يعيش وضعاً سيئاً، فكيف إذا كانت هذه الأوضاع مزرية وبائسة، من يعيش في الثلج؟ من يعيش وأولاده دون غطاء؟ من يعيشون في الخيم، من يعيشون بصورة عشوائية، من لا يجدون الصرف الصحي…  طبعاً الوضع سيء والمساعدات التي تأتي لا تكفي، وأنا أقول إن هذه المساعدات لم تعد مجدية، لا بد من مقاربات أخرى تعنى بإنشاء أو بخلق فرص عمل لكي نصون كرامة السوريين ونجعل السوري يكسب رزقه بعرق جبينه.

 نحن لا نقول إن الحالة بألف خير، لكن هذا التأكيد على أن الحكومة اللبنانية تقيد وتسيء للسوريين هذا كلام غير صحيح. السوريون في لبنان يتجولون في كل مكان، لكن الفقراء في لبنان لا يقلون عدداً عن السوريين، وما نستطيع أن نقدمه هو محدود جداً بسبب الأزمة التي طالت في لبنان والتي أدت إلى نمو اقتصادي عكسي، النمو أصبح 1-، فماذا فعلت الحكومة اللبنانية؟ وماذا فعل المجتمع اللبناني حتى يكون عرضةً لهذا الهجوم المستمر من هذه المنظمة التي كنت أظنها يوماً من الأيام مرجعاً للمصداقية.

سبوتنيك: لما المجتمع الدولي تخلى عن تقديم المساعدات للاجئين السوريين في لبنان؟

درباس: لم يتخل ولكنه أصيب بالبرودة، طالب المفوض السابق لشؤون اللاجئين في مؤتمر الكويت بثمانية مليار دولار، لم يتلق وعداً إلا بثلاثة مليارات، نحن نخشى أن تصبح هذه البرودة حالةً سائدة، عندها سيصبح الوجود السوري مدعاةً لتفجر الأزمات وتفشي الفوضى والتطرف والإرهاب، وهذا ما لن يتوقف عند حدود المجتمعات المضيفة. من هنا نرى أن بعض الدول الأوروبية يؤكدون على ضرورة حماية لبنان.

أجرى الحوار: زهراء الأمير

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала