انتخاب رئيس للبنان متعلق بنتائج المعركة في سوريا

© AP Photoعلم لبنان
علم لبنان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد النائب فادي الأعور لـ"سبوتنيك"، الثلاثاء، أن التوصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية متعلق بنتائج المعركة في سوريا التي ستفصل الساحة إلى رابح وخاسر.

و قال الأعور: "نحن في ذروة الإحتقان الإقليمي ما بين المحور الامريكي التركي السعودي و محور الممانعة الإيراني الروسي، الكل يعلم أن لهذه الأفرقة إمتدادات على الساحة اللبنانية فلننتظر نتائج المعركة في سوريا لعلنا نتمكن في أوائل أو منتصف الصيف من إجراء الإنتخابات الرئاسية".

 سبوتنيك: بقيت جلسات إنتخاب رئيس جديد على رتابتها على الرغم من إنحسار معركة المرشحين ما بين النائبين ميشال عون و النائب سليمان فرنجية لماذا برأيكم؟

الأعور: طبعاً رئاسة الجمهورية يوجد تجاذب سياسي كبير عليها، التجاذب محلي و مربوط بالتجاذبات الإقليمية.

و لم يكن هنالك نصاب لجلسة إنتخاب رئيس جمهورية وإذا أردنا فصل الموضوع الداخلي عن الموضوع الإقليمي علينا أن نتجه إلى تفاهم إستراتيجي على المستوى الداخلي يراعي الأوضاع الإقليمية و لكن هذا الأمر لم يحصل حتى الآن.

 و نحن في ذروة الإحتقان الإقليمي ما بين المحور الامريكي التركي السعودي و محور الممانعة الإيراني الروسي، الكل يعلم أن لهذه الأفرقة إمتدادات على الساحة اللبنانية فلننتظر نتائج المعركة في سوريا لعلنا نتمكن في أوائل أو منتصف الصيف من إجراء إنتخابات الرئاسية و التوصل للرئيس المناسب للبنان.

سبوتنيك: هل برأيكم تقدم الميدان السوري لصالح النظام يقوي من موقف الثامن من آذار على الصعيد الداخلي اللبناني و تحديداً موقف حزب الله الذي يدعم بشكل واضح النائب ميشال عون؟

الأعور: طبعاً يوجد ترابط في المواقف ما بين حزب الله و سوريا و إيران و روسيا و مجموعة كبيرة من الأفرقاء على الساحة اللبنانية و هذه المسألة حقيقية.

من هنا نستطيع القول أن نتائج المعركة ستفصل الساحة إلى رابح و خاسر دعونا نرى في المستقبل القريب و خلال الأشهر القادمة ما هي النتائج التي ستؤول إليها المعركة، و عندها نتكلم برئاسة الجمهورية لأن الفريق الآخر كان يرفض عودته إلى لبنان عبر قدومه من سوريا و على جثة الممانعة و المقاومة في هذا المشرق العظيم من هنا يجب أن يكون هنالك خاسر و رابح في المعركة و بعدها نتكلم برئاسة الجمهورية و بالإنتخابات النيابية و في الوضع الإصلاحي العام في لبنان.

سبوتنيك: ملفات كثيرة علقت و لعل أهمها ملف النفايات، ما مدى خطورة إنقسام الأفرقاء السياسيين و تغليب المصالح على حقوق المواطن؟

الأعور: لا يوجد شك أن هنالك طبقة سياسية موجودة في إتفاق الطائف حتى الآن و هي التي نهبت و سرقت لبنان و تبيع لبنان في كل البازرات الممكنة لديه.

وما نشاهده و نراه في موضوع النفايات هو جزء من هذه الصفقة المتمادية على مستوى السلطة اللبنانية من هنا هنالك إنقسام و تجاذب كبير في هذا الامر.

سبوتنيك: هناك مناورات عسكرية سعودية ضخمة و قريبة تحت عنوان عاصفة الشمال يقابلها مناورات عسكرية إيرانية تحت عنوان الولاية 94 في الخليج هل هذه المناورات تؤسس ربما لتوتر أمني جديد في المنطقة تكون تداعياته وخيمة على الداخل اللبناني؟

الأعور: حكماً نحن نعيش التوتر السياسي الكبير حتى الآن، و إذا ما تحول هذا التوتر السياسي إلى توتر أمني سيكون هنالك تداعيات كبيرة على العالم العربي بأسره و على لبنان تحديداً نتيجة الوضع السياسي القائم.

  (أجرت الحوار: زهراء الأمير)

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала