جرحى وأضرار مادية جراء القصف التركي على قوات الحماية الكردية

© Sputnik . Mikhail Voskresenskiyبناية مدمرة في حلب
بناية مدمرة في حلب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أفاد قيادي كردي أن الجيش التركي قصف بالمدفعية الثقيلة قرى مرعناز ومنغ وبلدة المالكية المأهولة بالسكان ومطار منغ العسكري بريف حلب الشمالي، مبينا أن القصف لايزال مستمرا منذ ساعة ونصف الساعة، مما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين إلى جانب الأضرار المادية.

دمشق-سبوتنيك

وأشار القيادي، "الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لمراسل "سبوتنيك، أن "القصف التركي يستهدف النقاط التي كانت بالسابق تخضع لجبهة النصرة، وسيطر عليها مؤخرا جيش الثوار الحليف لقوات الحماية الكردية".

وتحدث القيادي الكردي عن وقوع "عدد من الإصابات في صفوف المدنيين في مرعناز والمالكية المكتظة بالسكان مع التسبب بأضرار مادية في الممتلكات".

ورجح القيادي الكردي سبب قيام تركيا بقصف هذه المواقع، كمحاولة منها "لفتح طريق اعزاز حلب الذي سيطرت عليه قوات الحماية الكردية مؤخرا، مشيرا إلى أن هذه الخطوة من قبل المدفعية التركية تعد تمهيدا ناريا للمسلحين لاستعادة السيطرة على هذه الطريق الحيوية والتي تعد مدخلهم إلى حلب".

وجاء القصف بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، اليوم، أن بلاده ستتحرك عسكريا عند الضرورة ضد مقاتلي حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في سوريا، الذي تعتبره أنقرة جماعة إرهابية، بينما يواجه الحزب تنظيم "داعش".

وأضاف أوغلو،وفقا لوكالة الأناضول

نستطيع إذا لزم الأمر أن نتخذ نفس الإجراءات في سوريا التي قمنا بها في العراق وجبل قنديل العام الماضي.

وتعليقا على ممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي (جناح منظمة بي كا كا في سوريا) قال أوغلو إن "الحزب يمارس التطهير العرقي ويرتكب جرائم حرب"، لافتا إلى وجود وثائق لدى المؤسسات الدولية، تثبت صحة هذه الادعاءات، مطالبا الولايات المتحدة الأمريكية، بتبني موقف واضح تجاه الحزب.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала