حل الدولتين وإحياء الرباعية الدولية

تابعنا عبرTelegram
أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، استجابا لطلب الرباعية الدولية، للمشاركة في إعداد تقرير عن فترة تجميد المفاوضات وسبل إحياء عملية السلام بين الطرفين.

وأوضحت موغريني أنها التقت بنتنياهو وعباس، ووافق كلاهما على التعاون مع الرباعية الدولية في صياغة التقرير.

وتضم الرباعية الدولية كلا من روسيا، الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وأضافت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، خلال تصريحات صحفية على هامش مؤتمر ميونخ للسياسة والأمن، أن التقرير سيشمل توصيات لإعادة إحياء المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين حتى يتسنى الاتفاق على حل الدولتين، بالتنسيق مع أعضاء مجلس الأمن الدولي والأردن ومصر والسعودية، وسترتكز التوصيات على مبادرة السلام العربية.

وفي غضون ذلك، نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عمن وصفته بـ "مصدر دبلوماسي" أن صياغة التقرير ليست مبادرة سلام جديدة، إنما وسيلة لضمان استمرار ملف مفاوضات السلام تحت رعاية الرباعية الدولية، وقطع الطريق أمام أي مبادرات أخرى".

وأشار الدبلوماسي إلى أن التقرير ستتم صياغته عن طريق ممثلي الرباعية الدولية بهدف استعادة حل الدولتين والعمل على تطبيقه، بمساعدة كافة الأطراف.

وكانت الرباعية الدولية قد أكدت خلال اجتماع عقد الجمعة الماضية على هامش مؤتمر ميونخ، التزامها بتحقيق حل تفاوضي وشامل ودائم وعادل وتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 242 (1967) و 338 (1973).

وجددت اللجنة الرباعية تأكيدها بأن الوضع الراهن غير قابل للاستمرار، وأن خطوات هامة، بما يتفق مع المرحلة الانتقالية المنصوص عليها بالاتفاقات السابقة، ضرورية لتحقيق استقرار الوضع وعكس الاتجاهات السلبية على أرض الواقع.

وأكدت أن كلا الجانبين يجب أن يثبتا بسرعة من خلال السياسات والإجراءات، والالتزام الصادق بحل الدولتين من أجل إعادة بناء الثقة وتجنب دوامة من التصعيد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала