اكتشاف ثغرات في الدرع الأمريكي المضاد للصواريخ

تابعنا عبرTelegram
أشار جهاز المحاسبات الأمريكي إلى محدودية إمكانيات ما اصطُلح على تسميته "الدرع الصاروخي".

يستطيع النظام الدفاعي المضاد للصواريخ أن يصد عددا محدودا من الصواريخ المهاجمة الافتراضية. جاء ذلك في تقرير كتبه جهاز المحاسبات الأمريكي.

وذكر التقرير أن وكالة الدفاع ضد الصواريخ أنفقت عشرات مليارات الدولارات على تطوير نظام الدفاع الصاروخي، وأشار إلى "أن النظام أظهر إمكانيات محدودة لحماية الولايات المتحدة ضد هجمات بسيطة من الممكن أن تشنها صواريخ كوريا الشمالية أو إيران". وتابع:

أبرزت وكالة الدفاع ضد الصواريخ بعض الإمكانيات، ولكنها لم تكشف عددا من النواحي المحورية الأخرى اللازمة لإثبات قدرة النظام على حماية الولايات المتحدة من التهديدات الصاروخية.

ومن الواضح أن التقرير يعبر عن قلق جهاز المحاسبات التابع للبرلمان الأمريكي بشأن فعالية النظام الباهظ التكاليف، ولكنه لا يكشف عن قلق دولي من خطورة مشروع الدرع الصاروخي الأمريكي الذي بدأت الولايات المتحدة العمل على مدّه إلى أوروبا ومناطق العالم الأخرى.

وما فتئت روسيا، مثلا، تعلن معارضتها لمد الدرع الصاروخي الأمريكي إلى شرق أوروبا، مشتبهة بأن الهدف من نشر الصواريخ الاعتراضية الأمريكية في أوروبا الشرقية توفير إمكانية شن الهجوم الصاروخي على روسيا.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала