الحكومة العراقية تسعى لاستعادة الموصل قبل نهاية العام

© AP Photo / STRاستعراض "داعش" في شوارع الموصل في العراق
استعراض داعش في شوارع الموصل في العراق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد المتحدث باسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، أن الحكومة تسعى لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل قبل نهاية هذا العام وتحريرها من سيطرة تنظيم "داعش".

ودافع الحديثي في حواره مع "سبوتنيك"، الأحد، عن قرار الحكومة العراقية مشاركة قوى "الحشد الشعبي" في معارك تحرير الموصل، مؤكدا أن " الحشد الشعبي جزء من المنظومة الأمنية الوطنية العراقية"، مشددا على أن الحكومة ستتصدى لأي تجاوزات يقوم بها أي طرف خلال المعارك.

وإلى نص الحوار:

سبوتنيك:  كتلة "تحالف القوى" في البرلمان ترفض مشاركة "الحشد الشعبي" في معارك الموصل… ما تعليقكم؟

 الحديثي:  الحشد الشعبي جزء من المنظومة الأمنية الوطنية العراقية مثل القوات المسلحة العراقية والقوات الأمنية في وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية الأخرى،  كما أن المتطوعين من العشائر العراقية والبشمركة بالإضافة إلى الحشد الشعبي يمثلون المنظومة الأمنية الوطنية العراقية.

سبوتنيك: تعني أن مشاركة "الحشد الشعبي" في معارك تحرير الموصل نهائية؟

الحديثي:  … مشاركة كل هذه  القوى التي ذكرتها  في القتال ضد "داعش" أمر يعود للقائد العام للقوات المسلحة العراقية… هو الذي يحدده بحسب مقتضيات المصلحة الوطنية وبحسب مقتضيات المعارك والخطط العسكرية الموضوعة.

سبوتنيك: ما مبررات  قرار الحكومة العراقية مشاركة الحشد في معارك الموصل؟.

 الحديثي:… جميع هذه القوى سوف ستشارك في عملية تحرير الموصل لأن الحكومة العراقية حريصة على تحشيد كل الطاقات وتعبئة كل الإمكانات الوطنية من أجل هذه المعركة الكبرى… الحكومة تسعى و تطمح لاستعادة الموصل قبل نهاية هذا العام لما لها من أهمية كبيرة.

وبالتالي جميع القوى المنضوية ضمن منظومة الأمن الوطني العراقي سيكون لها دور في تحرير مدينة الموصل ومحافظة نينوي من سيطرة الإرهاب.

سبوتنيك: هل تضمن الحكومة عدم حدوث انتهاكات من قبل "الحشد" في الموصل كما حدث في السابق؟

الحديثي: أي عملية تجاوز تحدث من أي طرف فإن الحكومة ستواجهها… الحكومة ستتصدى لأي محاولة لإلحاق الضرر بالمواطنين العراقيين أو المدنيين أو ممتلكاتهم… سنتصدى لأي محاولة لخرق القانون أو أي أعمال خارج إطار الواجبات الرسمية المكلف بها القوى التي سوف تشارك في عملية التحرير… هذا الأمر ينطبق على الجميع دون استثناء.

الحكومة العراقية حريصة على وحدة الصف العراقي ولا يمكن أن تسمح بأي نشاط خارج نطاق المنظومة الوطنية القتالية العراقية التي تسعى لتحرير المدن وإعادة النازحين إليها والسيطرة على الأرض  وتأمينها.

سبوتنيك: هل تم تحديد موعد نهائي لإطلاق معارك تحرير الموصل؟

 الحديثي: في الحقيقة هذا الأمر يرجع لاستكمال الاستعدادات اللازمة لبدء المعركة وتهيئة كل متطلباتها و ضمانات نجاحها وانجازها بشكل يدفع إلى تقليل الخسائر إلى أقصى حد ممكن في وسط القوات المشاركة في عملية التحرير وضمان سلامة وأمن المدنيين أيضا… كما أن  الوقت المحدد للعملية سوف يتخذه القائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية بناء على مشورة القادة العسكريين الذين يتولون متابعة هذا الملف.

أجرى الحوار: أيمن سنبل

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала