تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اجتماع "رباعية نورماندي" في باريس يؤكد على ضرورة احترام اتفاق مينسك

© Sputnik . Alexei Druzhinin / الذهاب إلى بنك الصوراجتماع مجموعة نورماندي في باريس
اجتماع مجموعة نورماندي في باريس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
الأزمة الأوكرانية كانت عنوان الاجتماع الباريسي الذي ضمّ وزراء خارجية دول مجموعة النورماندي حيث اجتمع، مساء يوم الخميس، وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرو بنظرائه الألماني فرانك فالتر شتاينماير والأوكراني بافلو كليمكين والروسي سيرغي لافروف.

باريس — سبوتنيك.

هذا وقد ألقى جان مارك ايرو كلمةً أمام الصحافة من مقرّ الوزارة بعد انتهاء الاجتماع الذي طال لأكثر من أربع ساعات شدّد فيها على ضرورة احترام اتفاق مينسك وقال، "لقد ركزّنا على ثلاثة مواضيع خلال اجتماعنا في مجموعة النورماندي حول الأزمة الأوكرانية، الأوّل هو تمكين وقف اطلاق النار، والثاني هو اجراء انتخابات والثالث هو تأمين مناخ مناسب لهذه الانتخابات".

وأعلن ايرو عن التوصل لتفاهماتٍ حول مسائل عدّة أهمّها في الجانب الانساني. وأضاف قائلاً، "لقد اتفقنا على أن يتم اطلاق سراح جميع الأسرى والمحتجزين في السجون".

ودعا ايرو كل من روسيا وأوكرانيا لإنجاح اتفاق مينسك والحرص على وقف الأعمال العدائية وقال، "لن يكون بالإمكان اجراء انتخابات في حال لم يتحسّن ويستتب الوضع الأمني، لذلك يجب الحرص على وضع معايير ملزمة بحلول آخر هذا الشهر لكي تتوقف جميع الأعمال العدائية".

لكنّ وزير الخارجيّة الأوكراني بافل كليمكين لم يكن متفائلاً بقدر نظيره الفرنسي حيث اعتبر، بأنّ الاجتماع لم يؤدِّ لنتائج مهمّة نتيجة تعنّت الطرف الروسي، وقال، "للأسف الطرف الروسي لم يكن مستعداً لمناقشة بعض المسائل".

وشدّد كليمكين على ضرورة تأمين حماية بعض المناطق الحساسة في أوكرانيا بالإضافة للسماح لأوكرانيا بالوصول للحدود الأوكرانية الروسية كما ركّز بكلمته على الجانب الإنساني وقال، "لقد توصلنا لاتفاقات تتعلق بتحرير الرهائن المحتجزين".

وتابع قائلاً، "من الضروري أن يكون الأمن مستتباً من أجل قيام الانتخابات، الأمن أولاً".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала