تسلل مسلحين إلى عفرين و"مجلس سوريا الديمقراطية" يهدد

© AFP 2022 / Bulent Kilicوحدات حماية الشعب الكردي
وحدات حماية الشعب الكردي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تسللت مساء أمس، الاثنين، مجموعة مسلحة تابعة لما يسمى "فيلق الشام" إلى محيط قرية جلمة بناحية جنديرس التابعة لمنطقة عفرين في محافظة حلب، شمالي سوريا.

وبحسب مصادر من المنطقة، فإن هذه المجموعة المسلحة قدمت من بلدة أطمة في الريف الشمالي لمحافظة إدلب، وتزامن ذلك مع حشودات كبيرة لحركة "أحرار الشام" وحركة "نورالدين زنكي" و"فيلق الشام" و"جيش السنة" على تخوم قرى جنديرس.

بدورها أكدت قيادة "وحدات حماية الشعب" في عفرين، بأنها تراقب الوضع عن كثب وأنها سترد بقوة على أية محاولة للتقدم باتجاه قرى دير بلوط وديوان وجلمة.

وفي هذا الصدد، صرح ريزان حدو، عضو "مجلس سوريا الديمقراطية"، لـ"سبوتنيك"، بأن المجلس "يدين هذه الخروقات للهدنة المعلنة"، وأكد على أنه جهة ضامنة لحياة المدنيين في سوريا على اختلاف مكوناتها، وعلى الالتزام بتعهداته أمام المجتمع الدولي بضرورة وقف العمليات العسكرية والاستمرار بالهدنة.

وقال حدو، "تستمر القوى والمجاميع المنضوية تحت راية الائتلاف، ودعونا نسمي الأشياء بمسمياتها… بحملتها الهمجية المأجورة ضد الكرد بأمر عمليات تركي، وبغطاء سياسي يوفره الائتلاف بالتهجم والتسلل لارتكاب المجازر بحق المواطنين".

وأشار إلى أن الحملة مستمرة ضد الأكراد السوريين من منطقة الشيخ مقصود إلى بلدتي كري سبي وعفرين، وهذه الحشودات الضخمة الغير مسبوقة على حدود جنديريس توحدت ضد الأكراد.

وأضاف، "نقصد هنا تحميل الائتلاف مسؤولية المجازر التي ارتكبت وماتزال ترتكب في الشيخ مقصود، كونه يؤمن لتلك القوى الغطاء السياسي، عندما يعتبرها ويصنفها على أنها قوات المعارضة".

وأكد أن المعارضة في المنطقة لم تلتزم بشروط الهدنة ووقف إطلاق النار والعمليات العدائية، بل إنها عاودت وبشدة الهجوم والقصف العشوائي على حي الشيخ مقصود على وجه التحديد في مدينة حلب، باستخدام الصواريخ المحلية الصنع والمدافع الجهنمية، مستغلة وقف العمليات العسكرية في الجبهات الأخرى وحشدت قواتها بأكبر عدد ممكن في محيط الحي.

وشدد حدو عل أن عفرين لن تكون "مكسر عصا"، بل مقبرة لكل من يفكر بالاعتداء على أهلها، و"مسألة الحفاظ على حياة المدنيين غير قابلة للنقاش، وهذا الأمر محسوم".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала