هروب "داعش" من أكبر أوكاره بشمال العراق نحو سوريا

© AFP 2022 / AHMAD AL-RUBAYEالجيش العراقي يحرر الرمادي
الجيش العراقي يحرر الرمادي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استعادت القوات العراقية المدعومة بأبناء العشائر والبيشمركة الكردية، ست قرى في جنوب الموصل، أخطر وأكبر معاقل سيطرة تنظيم "داعش" في شمال العراق والتي يسيطر عليها منذ أكثر من عامين.

وأكد قائممقام الموصل، حسين علي حاجم، لـ"سبوتنيك"، الجمعة، أن القطاعات الأمنية العراقية مع فصائل حشد نينوى ومركزها، اقتلعت "داعش" من ست قرى، وهي على مشارف قرى "تل الشعير، ودويزات، والمكوك، وسلطان عبد الله".

وأضاف حاجم، أن القوات العراقية تتقدم لتحرير قرى ما بين الزابين الكبير والصغير، في الساحل الأيسر من الموصل، من هيمنة "داعش" الإرهابي.

وتابع "تقدمت قوات البيشمركة الكردية التابعة لإقليم كردستان العراق، نحو تحرير الساحل الأيمن للموصل من سيطرة "داعش"،  لكن توغل البيشمركة محفوفاً بالحذر، بسبب الانتحاريين والقناصة الدواعش.

ونوه حاجم، إلى انهزام وفرار لعناصر "داعش" من مناطق تقدم القوات في جنوب الموصل، نحو قرية "تل عبطة" الحدودية، ومنها يهربون نحو سيطرة التنظيم في الجارة سوريا.

وبيّن حاجم، أن الدواعش تجنبوا العودة إلى داخل الموصل، بسبب القصف الكثيف الذي تنفذه مروحيات طيران التحالف على التنظيم.

وذكر قائممقام الموصل أن حالة انهيار تعم حال تنظيم "داعش" في داخل الموصل، مع بدء معركة "عملية الفتح" التي دقت ساعتها رسمياً صباح الخميس 24 آذار/مارس الجاري، وتكبد التنظيم خسائر موجعة على يد الجيش العراقي والحشد العشائري من أبناء نينوى

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала