امرأة عراقية ترعب "داعش" (فيديو)

© Sputnikامرأة عراقية
امرأة عراقية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أثارت امرأة عراقية فلوجية، الذعر لدى تنظيم "داعش" الإرهابي في أهم معاقله بغرب العراق، من خلال رسالة مزجتها بدموعها وندائها الموجه للحكومة العراقية ودول المنطقة لحسم الإبادة البطيئة ما بين الجوع والذبح على يد الدواعش.

الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي - سبوتنيك عربي
الجامعة العربية تدعو لتقديم المعونات الإنسانية العاجلة لأهالي الفلوجة
ونفذ تنظيم "داعش" حملة اعتقالات بحق المئات من أبناء مدينة الفلوجة، بسبب نداء المرأة الذي وثقته بتسجيل مصور قرب قدر طعام أسود غير صالح للطبخ لعدم توفر لقمة واحدة على الأقل تسد جوع الأطفال والمدنيين المحاصرين في المدينة منذ قرابة العامين.

واتهمت المرأة التي ظهرت بخمار وغضب، عددا من دول المنطقة والعالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بأخذ دور المتفرج وغير المبالي بإبادة الأهالي على يد تنظيم "داعش"، في الفلوجة المحاصرة من قبل القوات العراقية من أربعة محاور.

وتحدثت المرأة عن حالات مرضية كثيرة في مستشفى الفلوجة العام بسبب الجوع وانعدام الغذاء والمياه الصالحة للشرب والدواء الذي لا يدخل المدينة أبدا بسبب الحصار من قبل التنظيم الإرهابي، قائلةً "أكلتنا الوحيدة على الفطور والغداء والعشاء هي الباقلاء التي سببت أمراض وحالات وفيات كثيرة".

سعر التمر المحشي بالديدان في الفلوجة وصل إلى 13 ألف دينار عراقي (أكثر من 10 دولارات)، وصفته المرأة بغير الصالح للأكل وعلف للحيوانات، مناشدة بعبارة "يا أهل الغيرة متى تخلصوننا من "داعش" وأعوانه، لا نستطيع التحمل أكثر، الناس قتلها الجوع الذي أوصل الكثير من النساء لرمي أطفالهن في النهر".

ومنذ ليلة الأربعاء الماضي، بسبب نشر الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" واطلعت عليه "سبوتنيك، اقتحم عناصر التنظيم منازل المدنيين في الفلوجة لاعتقال كل الشباب والرجال بحثاً عن ناشر التسجيل المصور.  

عراقيات - سبوتنيك عربي
عراقيات ثائرات ترجمن الدواعش بالحجارة في أخطر أوكارهم
وحسب مصادر محلية من داخل الفلوجة، علمت "سبوتنيك" أن الشباب الذين اعتقلهم تنظيم "داعش" خلال اليومين الماضيين أعدادهم بالمئات من حي الجولان في وسط المدينة، مازال مصيرهم غير معلوم حتى اللحظة.

وفي الاثنين الماضي، صدحت أصوات نساء عراقيات ثائرات بعبارة "الجوع يقتلنا"، قدن تظاهرة نسوية عارمة ضد أساليب الإبادة والجوع المفروضة من قبل تنظيم "داعش" في داخل أخطر أوكاره بغرب العراق.

ورصدت "سبوتنيك" عن مصادر عراقية محلية، تظاهرة النساء في حي السكك وسط مدينة الفلوجة، ثاني أهم المناطق التي يسيطر عليها "داعش" في الأنبار، مساء أمس الاثنين، تمردت فيها المتظاهرات ضد الدواعش وطالبن إياهم بوقف مجاعة المدينة التي تئن من جوع فتاك أسفر حتى اللحظة عن انتحار سبع عائلات على الأقل.

قامت القوات العراقية، و"لواء أنصار المرجعية" أحد فصائل الحشد الشعبي، بفتح منافذ آمنة لنزوح العائلات التي تعاني مجاعة وإبادة على يد تنظيم "داعش" في مدينة الفلوجة، غرب العراق، لكن التنظيم لم يسمح بمغادرة المدنيين مهددا إياهم بالإعدام.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала