تقارير غربية: حرب التحالف على اليمن ساعدت على تمدد تنظيمي "داعش" و "القاعدة" الإرهابيين

تقارير غربية: حرب التحالف على اليمن ساعدت على تمدد تنظيمي داعش و القاعدة الإرهابيين
تابعنا عبرTelegram
ضيف حلقة اليوم عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" الدكتور فضل المطاع

إعداد وتقديم نواف إبراهيم

قبيل ساعات من سريان مفعول الهدنة التي تم الإتفاق عليها لوقف القتال في اليمن ، وسط شكوك كبيرة في غلتزام الأطرف المعنية بالهدنة ، وعلى أبواب لقاء الكويت يبقى الوضع على ماكلن عليه من أعمال قتالية شرسة على كافة الجبهات ، فقد قام طيران التحالف السعودي بغارات جوية واسعة على عدد كبير من المناطق والمدن والقرى اليمنية راح ضحيتها العشرات من المدنيين ومن عناصر الجيش اليمني حسب الأنباء الواردة ، واستمرت أعمال القتل والتهجير للسكن من قبل تنظيمي "داعش" والقاعدة " الإرهابيين وخاصة في مدن وقرى الجنوب اليمني التي تسيطر المجموعات الإرهابية على مناطق واسعة منها ، بالإضافة الى المناطق التي تسيطر عليها القوات التابعة للرئيس المنتهية ولايته منصور عبد ربه هادي ،ففي هذه الأثناء تصدر تقارير غربية تتحدث عن الحرب في اليمن وتوجه الإتهام الى قوات التحالف بقيادة السعودية ، مؤكدة أن تنظيمي "داعش" والقاعدة" الإرهابيين قد تمددا وانتشرا بشكل واسع في اليمن بعد بدء الحرب عليه منذ عام ، وعلى مايبدو أن هذه إشارة الى دول التحالف بأن الكيل قد طفح في هذه الحرب ، إذاً هي إشارة لضبط إيقاع هذه الحرب قبل أن تخرج عن السيطرة بالكامل في ظل تمدد الإرهاب ، مع أن  أن أنةتاتناننالدول الغربية  التي تنادي بالحل السلمي للأزمة في اليمن لم تتخذ أي إجراء ضد الحرب على اليمن والشعب اليمني ، وهذه القوى والدول التي شنت  الحرب لم تحصل على موافقة المجتمع الدولي ، ولا حتى على موافقة مجلس الأمن الدولي ، لانها تحظى بدعم وتغطية مباشرة من بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية التي لايهمها إلا تحقيق مآربها والحفاظ على مصالحها ولو جاء الخراب والدمار ليس قط على اليمن والشعب اليمني بل على المنطقة بأكملها على شعوبها أيضاً ،وبما أن وثيقة المصالحة قد جاءت بمبادرة من الأمم المتحدة ن وتحظى برعاية دولي ، يتبادر هنا الى الذهن تساؤلات عديدة منها: ماهي السيناريوهات المحتملة في حل الأزمة اليمنية في حال تم الإتفاق في لقاء الكويت ؟ وهل سنرى سيناريو التوافق الأمريكي الروسي الذي كان حول الأزمة السورية ولو أنه لم يحل الأزمة من جذورها ؟ وماهي السيناريوهات لأخرى المحتملة ؟ وفي أي إتجاه يمكن أن تتطور الأزمة في اليمن في ظل التمدد الكبير للتنظيمات الإرهابية المدعومة من دول غربية وإقليمية ؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها في حلقة اليوم على عضو المكتب السياسي لحرة أنصار الله الدكتور فضل المطاع

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала