بوتين يؤكد مجدداً على دعم مواجهة الإرهاب وتهيئة ظروف الانتقال السياسي في سورية

تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: الكاتب والمحلل السياسي سومر صالح.
تتسارع على أبواب إنعقاد الجولة الرابعة من الحوار السوري السوري في جنيف بنسخته الثالثة ، تتسارع التطورات في الأحداث ولمواقف السياسية الإقليمية والدولية ، بخصوص الصيغة التي يجب التعامل بها مع الأزمة السورية  بعدالتوصل الى تفاهمات محددة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية ، والتي ليست على المستوى المطلوب كما هو واضح من أجل تحقيق الحل الجذري الكامل للمسألة السورية ، حيث نرى عودة التناقض الى المواقف الأمريكية تجاه الأزمة السورية وطرق التعامل معها ، ومايؤكد ذلك هو التصريح الذي جاء مؤخراً على لسان وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بخصوص عدم وجوب مشاركة الرئيس  بشار الأسد في مرحلة الإنتقال السياسي في سورية حتى المؤقتة منها ، ونرى بالمقابل ثبات الموقف الروسي على كل الثوابت التي انطلقت منها في دعم سورية منذ بداية الأزمة ،  وأكد ذلك يوم أمس سيرغي لافروف عندما أكد على شرعية الإستحقاق الدستوري لإنتخابات مجلس الشعب السوري ، واليوم أكد وبشكل واضح الرئيس بوتين خلال لقائه الصحفي السنوي مع  مواطني روسيا وإجابته عن الأسئلة المتعلقة بالشؤون الداخلية للبلاد وسياستها الخارجية خلال المرحلة المقبلة ، وفي حقيقة الأمر أن الرئيس بوتين قبل هذا اللقاء كان قد أعطى توجيه الى وزير خارجيته للبدء بتطبيق استراتيجية روسيا الجديدة والتي تعتمد على سياسة عالم جديد متعدد الأقطاب وهذا بالطبع ما أرعب الولايات المتحدة ، التي تدير الآن عملية التحالفات الإقليمية في المنطقة بين اسرائيل ومصر والسعودية وتركيا ، من خلال وضع مخطط جديد يؤمن طريق الطاقة الى أوروبا عبر هذه الدول بعد أن فقد الأمل بشكل كبير في أن تكون سورية هي الممر الذي أرادوه ولم يفلحوا في ذلك ، وهنا تفاصيل كثيرة سيكون لها بالطبع إنعكاساتها على مخرجات الجولة الحالية في جنيف ، ولم يأتي تصريح ديمستورا الأخير من فراغ حول أنه تم التوصل على توافق إقليمي من أجل تحقيق الإنتقال السياسي في سورية ،ومن هنا  بالطبع لن يستسلم حلف الولايات المتحدة أمام روسيا في سورية بهذه البساطة ، ولكن يعمل هذا الحلف أولاً على تأمين نفسه ومصالحه من خلال السيطرة الكاملة على مداخل ومخارج  الإنتاج الإقتصادي في هذه الدول ومن خلال ، ومن ثم يمكنه العودة الى سحب البساط  من تحت أقدام الجميع ، وتعود الحالة السورية الى المربع الأول بحيث يمكنهم التعامل مع الوضع القائم بتروي على فرض انه تحقق التحالف الإقليمي الذي سيخدم مصالحهم التي حاولوا تدمير سورية من أجلها.​
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала