تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الناتو يستغل روسيا لمطالبة الدول الأعضاء بزيادة الإنفاقات العسكرية

© Sputnik . Natalia Seliverstovaالخارجية الروسية
الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
انتقدت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، التصريحات التي صدرت عن رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي، بيتر بافل، حول زعمه بأن روسيا تشكل تهديدا لدول شرق أوروبا، واصفة إياها بأنها تخرج عن نطاق الأخلاق، مشيرة إلى أن الحملة العدائية ضد روسيا، تسمح للناتو بمطالبة الدول الأعضاء زيادة الإنفاقات العسكرية.

موسكو — سبوتنيك.

وأشار بيان الخارجية الروسية إلى أنه: "ليس هناك شك في أنه في سياق عدم قدرة الناتو على ما يبدو، تقديم مساهمة كبيرة لمواجهة التحديات الحقيقية حتى اليوم، مثل الإرهاب، يصبح فقط تحريك الحملة المناهضة لروسيا يسمح للتحالف بأن يطلب من الدول الأعضاء فيه زيادة الإنفاق العسكري وعلى نحو ما يبقى" واقفا على قدميه".

الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي
الخارجية الروسية ترد على تصريحات قائد قوات الناتو حول "التهديد الروسي"
وأضافت الخارجية، معلقة على التصريح الذي أدلى به رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي، بيتر بافل، عن "تهديدات من الشرق": "التصريحات العلنية حول ضرورة التخفيف من المخاطر على البلدان الأعضاء في منظمة حلف شمال الأطلسي، التي ظهرت نتيجة تزايد غير المسبوق للنشاط العسكري ووحدات البنية التحتية في المنطقة المجاورة مباشرة من الحدود الروسية، هي تماما مدعاة للسخرية".

وقالت الخارجية أيضا، إن تصريح جنرال الناتو، أن روسيا تستخدم في حربها مع الغرب، التكتيكات الهجينة، بما في ذلك "التعذيب والكذب"، واصفة هذه التصريحات بأنها "خارج نطاق الأخلاق".

يذكر أن العلاقات الروسية مع حلف شمال الأطلسي، تشهد في الآونة الأخيرة توتراً بسبب توسع الحلف شرقاً وزيادة تواجده العسكري بالقرب من الحدود الروسية، الأمر الذي تعتبره موسكو خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات المتبادلة مع الحلف.

وتجدر الإشارة إلى أن موسكو أعلنت مراراً، بأن حلف الناتو يستفيد سياسياً من عملية المواجهة وتشويه صورة روسيا، لأن هذا أسهل من الاعتراف بوجود مشاكل في نظام الأمن الأوروبي، والدليل على ذلك، تلك القرارات التي اتخذها الحلف خلال الأعوام الماضية، ومن بينها القرار حول تقدم الناتو نحو الشرق، والقرار الخاص بنشر عناصر نظام الدرع الصاروخية العالمي في أوروبا، ولذلك يقوم الحلف بتبرير ضرورة كبح روسيا وعدائه لها، من خلال تضخيمه للأساطير حول التهديدات القادمة إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي من قبل الشرق وبالذات من قبل إيران والصين وروسيا.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала