خبير بالشأن الإيراني: طهران لن تشتري صداقة من يرفضونها

© Sputnik . Alexey Drujinin / الذهاب إلى بنك الصوربوتين يهدي خامنئي أقدم نسخة خطية للقرآن في روسيا
بوتين يهدي خامنئي أقدم نسخة خطية للقرآن في روسيا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علق الأكاديمي والخبير في الشأن الإيراني د. محمود الريان، على تصريحات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية علي خامنئي، بأن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ما زالتا العدوتين اللدودتين لإيران، قائلا "المرشد يوجه رسالة للعالم، مفادها أن إيران لن تحاول أن تكسب ود من يرفضون صداقتها".

وقال المتخصص في الشأن الإيراني، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة ما زالت تحاول محاصرة طهران اقتصاديا وسياسيا، بشكل غير مباشر، سواء من خلال التحريض ضدها في المحافل الدولية، أو من خلال قتل بعض رجالها داخل سوريا، وأيضا تطلق على إيران وكلاءها في الشرق الأوسط — كالسعودية وقطر وتركيا- لتسجيل مواقف.

وأوضح الريان أن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية أكد أن طهران لا تعتزم التعاون في القضايا الإقليمية مع عدوتيها اللدودتين، الولايات المتحدة التي وصفها بـ"الشيطان الأكبر"، وبريطانيا التي وصفها بـ"الخبيثة"، لأنه يدرك أن واشنطن غير ملتزمة بالاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية في 2015، ويمنحها الحق في رفع العقوبات عنها.

آية الله علي خامنئي - سبوتنيك عربي
خامنئي يدعو المسلمين للوقوف في وجه أمريكا
وأكد أنه بموجب هذا الاتفاق، تم رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران، في يناير/كانون الثاني، بعد أن أوقفت أنشطتها النووية الحساسة، التي يشتبه الغرب بأنها تهدف لتصنيع قنبلة نووية، ولكن ــ حسب كلام المرشد ــ"أمريكا مستمرة في عدائها لإيران منذ الثورة عام 1979"، وهو ما يوضح أن الوضع لم يتغير إلا على الورق فحسب.

ولفت الأكاديمي إلى أن خامنئي يعتبر أن الثقة في بريطانيا والولايات المتحدة خطأ جسيم، لأن الاتفاق النووي كان كاشفا جدا، فبعده صار يتعين على أمريكا رد أموال إيران المجمدة لديها، ولكنها اصطنعت محاكمات حكم فيها القضاء الأمريكي بتعويضات خيالية، بشكل يؤكد رغبة أمريكا في الاستيلاء على أموال إيران، لوضعها في أزمة اقتصادية.

يذكر أنه بعد رفع العقوبات، بدأت إيران زيادة حجم تجارتها مع الغرب، لكن العقوبات الأمريكية قائمة، ولا تزال البنوك الأمريكية ممنوعة من التعامل مع إيران، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، لأن واشنطن لا تزال تتهم إيران بدعم الإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала