تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ما حقيقة رضوخ الأمم المتحدة لضغوطات السعودية بخصوص إدراجها في القائمة السوداء

تابعنا عبر
ضيف الحلقة: رياض الصيداوي- مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية.

حلقة جديدو من بانوراما تناقش الضجة التي أثارها تراجع الأمم المتحدة عن إدراج التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن ضمن القائمة السوداء للدول والمجموعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال أثناء الصراعات.

تراجع المنظمة الدولية دفع مراقبين لإتهام الأممَ المتحدة بعدم الحياد في تقاريرها، ولاسيما ما يخص منها الشرق الأوسط، فيما إعتبر آخرون أن الرياض تمارس ضغوط على الأمم المتحدة والتهديد بوقف المساعدات المالية التي تقدمها إلى المنظمات التابعة للأمم المتحدة.

في الوقت نفسه لم تستعرب كثير من المواقف هذا الموقف للمنظمة الأممية ، بل إعتبرت أن  المستغرب هو إدراج الحلف السعودي في القائمة السوداء ، معتبرين أن  الأمم المتحدة منذ بداية الحرب على اليمن  لم تكن أبدا في موقف مبدأي تجاه اليمن، بل شكلت غطاءاً للجرائم التي أرتكبيت هناك  أو قامت بالسكون عنها ، ما يعتبره هؤلاء رضوخاً لرغبات القوى الكبرى على مدى عقود طويلة ليس فيما يخص اليمن وحسب بل في كل القضايا الدولية والاقليمية!

أعداد وتقديم: فهيم الصوراني.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала