القوات العراقية تقتل داعشية في جنوب الفلوجة

© AFP 2022 / Azhar Shallalجنود الجيش العراقي
جنود الجيش العراقي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علمت "سبوتنيك" من مصدر أمني عراقي، اليوم الأحد، بمقتل إحدى نساء تنظيم "داعش" خلال تقدم القوات العراقية، في الأنبار، غربي البلاد.

وحسب المصدر، فإن قوات جهاز مكافحة الإرهاب، قتلت داعشية تخدم بسلاح القناصة في تنظيم "داعش" الإرهابي، في معركة طرد التنظيم الإرهابي من حي الشهداء جنوبي الفلوجة أخطر معاقل الدواعش في الأنبار.

ومع بدء نهاية تنظيم "داعش" في معركة الفلوجة التي انطلقت في 23 من الشهر الماضي، وبتفاقم خسائره أمام القوات العراقية، سلم أمن المدينة إلى نسائه بسبب النقص الحاصل في صفوف مقاتليه.

وبمقتل الداعشية التي تضاربت الأنباء عن جنسيتها، يرتفع عدد الداعشيات اللواتي قُتلنَّ وجُرحنَّ خلال معارك تحرير الأرض من تنظيم "داعش"، إلى 11 امرأة أغلبهنَّ من جنسيات أجنبية في محافظتي الأنبار، وصلاح الدين.

في الأول من أيار/مايو الماضي، أعلن الناطق العسكري باسم وزارة الدفاع العراقية، والمتحدث بإسم قيادة العمليات المشتركة، العميد الركن يحيى رسول، في تصريح لـ"سبوتنيك"، مقتل اثنين من نساء تنظيم "داعش" بضربة نوعية للطيران العراقي في منطقة الدولاب غرب الرمادي، مركز الأنبار، غرب العراق.

وعلمت "سبوتنيك" من مصدر محلي عراقي، في 11 من نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أن أربع نساء أجنبيات يخدمن ضمن "سلاح القناصة" في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، أٌصبن بجروح بليغة في معارك غرب العراق.

وأضاف المصدر، الذي تحفظ عن ذكر اسمه، أن "القناصات"، وهن من جنسيات آسيوية، تلقين العلاج الكامل في إحدى مستشفيات محافظة الأنبار، التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، ثم تم نقلهن إلى مدينة الرقة.

وأوضح المصدر أن الداعشيات أُصبن بجروح، ضمن الخسائر التي تكبدها التنظيم الإرهابي، بتقدم القوات العراقية وسيطرتها على حي التأميم، جنوبي مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار.

وفي معارك محافظة صلاح الدين، زج تنظيم "داعش" بأربع "قناصات" أجنبيات، وتم قتلهن على يد القوات العراقية وفصائل "الحشد الشعبي" والمتطوعين من أبناء العشائر، حسبما ألمح المتحدث الرسمي باسم "الحشد" أحمد الأسدي، في تصريح سابق.

 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала