المشي على الجمر لـ"تحسين" جودة الحياة

© AFP 2022 / Eduardo Munoz Alvarezاحتجاجات ضد عنف الشرطة في مدن الولايات المتحدة
احتجاجات ضد عنف الشرطة في مدن الولايات المتحدة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
إصابة العشرات بحروق مستدامة في ندوة قدمها الكاتب الأميركي توني روبنز دليل على خطر تحويل بعض العلوم الجديدة، التي تعتمد على التجربة والاختبار، إلى برامج "شو"، والأخطر منها إسقاطاتها على العلاقات السياسية والمجتمعية.

واحدة من صرعات الكاتب الأميركي المعروف والمدرب العالمي في مجال "البرمجة اللغوية العصبية" توني روبنز، المشي على الجمر دون حدوث حروق، لتحرير "القوة الداخلية" بعد كسر حاجز الخوف، والوصول إلى "حالة الذروة.. ذروة الطاقة وذروة السعادة"، ومن ثم "كسر كل القيود" و"امتلاك آخر الاستراتيجيات للنجاح في العمل والحياة الخاصة" مما سيدفع، كما يزعم روبنز، بحياة من يتبعونه نحو "آفاق جديدة"، بعد أن يؤمنوا بأن قدراتهم ليست محدودة.

بقي روبنز على مدار سنوات طويلة يسوق نظريته هذه، واستخدم الآلاف من الناس كفئران تجارب من أجل إثباتها، إلى أن وقع ما لم يكن في الحسبان، ولم يكن يتمناه، بإصابة زهاء أربعين شخصاً بحروق مستدامة في سيقانهم وأقدامهم، بعد أن طلب منهم روبنز السير على الجمر، خلال ندوة تحت عنوان "حرر قواك الداخلية"، أقيمت في مركز مؤتمرات "كاي بايلي هاتشينسون" بوسط دالاس في ولاية تكساس.

لا شك في أن "البرمجة اللغوية العصبية" تحتوي على أفكار إبداعية، لاسيما في المناحي التطبيقية والعملية والاعتماد على التجربة، لكن يؤخذ عليها العديد من النواقص تجعل الكثيرين يرفضون تصنيفها في خانة العلوم. ولاشك أيضاً في أن روبنز خطيب مفوه، وتعد حياته الشخصية قصة نجاح تستحق الإعجاب والتعلم منها، من فقير معدم حاول الانتحار، وعمل كحارس لبناية ولم يكن مثقفاً، ليصبح واحداً من أشهر المحاضرين في الولايات المتحدة الأميركية، ويتناول عشرات الناس نصائحه ومقولاته، واستطاع أن يحقق ثروة كبيرة من محاضراته وكتبه التي نشرها. إلا أن دعوة الناس للمشي على الجمر يدخل "البرمجة اللغوية العصبية" في مزيج من الشعوذة والاستعراض، يسيء إلى هذا "العلم" إذا صحت التسمية، فضلاً عن أن غالبية ما جاء في كتبه تلخيص لأفكار كتاب آخرين.

الكاتب الأميركي جيف باري عرض تجربته مع المحاضرات التي يلقيها توني روبنز، ورسم في العرض صورة لعوالم تلك المحاضرات التي تستمر لثلاثة أيام وتتحول إلى مجرد "بزنس" لترويج كتب وأقراص مرنة ومنتجات أخرى تتعلق بما ينظِّر به روبنز وأتباعه، بعد ساعات طويلة مما يسمى بـ"تحرير الطاقة"، حتى يصل الحاضرون إلى حالة من حالات الهلوسة الجماعية. ولا يقف "البزنس" عند تسويق تلك الكتب والمنتجات، بل يتعداها للقيام بدعاية لشركات مثل "أمريكان إكسبرس" أو "ماكدونالدز"، وبالطبع دعاية مدفوعة الثمن.

© Photo / Youtube/Ruptly TVالولايات المتحدة
الولايات المتحدة - سبوتنيك عربي
الولايات المتحدة

الوصول إلى "حالة الذروة" هي اللحظة الأهم في محاضرات روبنز، وهو ما تبينه الصورة التي رسمها باري، "جعلنا توني ندخل في "حالة الذروة". وهي حالة تكون فيها في ذروة طاقتك وذروة سعادتك، والذروة من كل شيء فلا يقف شيء في طريقك. يشرح لنا توني العملية الفيزيولوجية التي تخص الانتقال إلى "حالة الذروة".. قفز إلى الأعلى والأسفل وأصرخ.. هذا ما جعلنا توني نفعل. النظام الصوتي للقاعة المرتفع إلى "الذروة" بدأ يبث أغنية جديدة بينما توني يركض حول خشبة المسرح ملوحًا بيديه في الهواء. يقفز أفراد الجمهور إلى الأعلى والأسفل ويلوحون بأيديهم ويصرخون. إنه مثل حفلة روك عدا أنك بدلاً من أن تشاهد، مثلًا، فرقة رولينغ ستون على المسرح، تشاهد توني مرتديًا حمالات البنطلون..".

ويتابع الكاتب: "في الثانية والنصف عدنا من الغداء. بدا الحشد أكثر خمولاً بعد الفاصل. بالطبع الخمول للفاشلين جدًا. لذا أمرنا توني روبنز أن ننهض على أقدامنا فوراً هذه المرة طلب من كل واحد منا أن يختار شريكاً ليصبح صديقه الفيزيولوجي. ثم أمر كل الأصدقاء الفيزيولوجيين أن يتطلع بعضهم في أعين بعض ويرفعوا أيديهم اليمنى ويرددوا قسما طويلاً: "أنا صديقك الفيزيولوجي وأنا ملتزم بالكامل أن أبقيك في حالة طاقة عالية".. ثم تصدح المكبرات بأغنية "ولدت لأكون عنيفًا" جعل توني الأصدقاء الفيزيولوجيين يرقص بعضهم مع بعض، وكل واحد يقود الرقص بالتناوب. هذا، بالنسبة لي، هو الحدث الأهم إلى الآن. أعني أننا هنا في دورة النجاح قد نكون النخبة، ولكن كراقصين فإننا نملك الحركات الإيقاعية الرشيقة لبقرة تحاول أن تركب السلم الكهربائي.. أتساءل إذا قلت للناس إنهم سيصبحون ناجحين إذا تجولوا وقد وضعوا سيقان الكرفس في أنوفهم. هل سيقومون بذلك؟ ربما لا، إذا كان من قال لهم ذلك هو أنت. ولكنني أراهن بأنهم سيقومون بذلك إذا قال لهم أنتوني روبنز. سوف يدفعون لتوني ليأمرهم أن يضعوا سيقان الكرفس في أنوفهم. إلا أن توني سوف يهب طريقة الكرفس هذه اسمًا خاصًا وسوف تصبح مفهومًا مسجلًا تجاريًا..".

لم يستطع جيف باري أن يكمل المحاضرة حتى النهاية، حيث تخطى المتحدث الأخير وخرج، بينما أكمل آخرون المحاضرة، ومازال كثيرون يحضرون محاضرات روبنز، ويتبعون تعليماته بحذافيرها، بما فيها "المشي على الجمر"، مثلما وقع في مركز مؤتمرات "كاي بايلي هاتشينسون" بوسط دالاس في ولاية تكساس. ومما يدعو للنظر بخطورة إلى مثل هكذا تصرف من قبل روبنز أن له يوجد أتباع كثر من السياسيين والشخصيات الاجتماعية المؤثرة في العديد من المجالات، ولا يتورعون عن تطبيق النصيحة في مجال نفوذهم.. نتيجة ممكنة عندما يتحول كل شيء في بلد مثل الولايات المتحدة إلى "مجرد بزنس"، بما فيه اللعب بالنار والمشي على الجمر، ولا بأس من وجهة نظرهم من الادعاء بأن ذلك يندرج في خانة الادعاء بالسعي لـ"تحسين جودة الحياة".

(المقالة تعبر عن رأي كاتبها)

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала