الولايات المتحدة تستجيب لـ"مطلب" بوتين

© Sputnik . Alexei Druzhinin / الذهاب إلى بنك الصوربوتين وأوباما
بوتين وأوباما - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أفادت مجلة أمريكية أن بعض الموظفين في وزارة الخارجية الأمريكية يستنكرون الاتفاق مع روسيا بشأن سوريا.

قالت مجلة "فورين بوليسي" إن الاتفاق الأمريكي الروسي بشأن سوريا الذي تم إعلانه خلال لقاء وزيري خارجية الدولتين في مدينة جنيف السويسرية، يحظى بتأييد الكثيرين من موظفي وزارة الخارجية الأمريكية لكن بعضهم يعبرون عن استيائهم معتبرين أن واشنطن دخلت في "حلف غير نزيه" مع موسكو.

واتفقت روسيا والولايات المتحدة خلال لقاءات سيرغي لافروف وجون كيري على ضرورة وقف العمليات القتالية بين القوات الحكومية السورية وقوات المعارضة السورية في مناطق لا تسيطر عليها تنظيمات الإرهاب.

ويشار إلى أن هناك في الولايات المتحدة الأمريكية من اعتبروا أن الاتفاق الروسي الأمريكي بشأن سوريا دليل على إحراز روسيا انتصاراً سياسياً هاماً، ونذير تغيرات سياسية تقلل من دور الولايات المتحدة في الساحة الدولية.

وقالت صحيفة "وشنطن بوست" إن الاتفاق الذي وقعه كيري ونظيره الروسي يوم الجمعة الماضي، يمهد لتحقيق كل ما يريده بوتين… تعزيز "نظام الأسد" وضرب المعارضة السورية.

ورأت الصحيفة الأمريكية أن "الولايات المتحدة استجابت لمطلب السيد بوتين بالانضمام إلى حرب روسيا ضد تنظيمات تصفها (روسيا) بالإرهابية".

وأضافت "واشنطن بوس" في مقال نشرته تحت عنوان "بوتين هو الكاسب سواء صمدت الهدنة في سوريا أو لا" أن "التنازلات التي قدمها السيد كيري تجعل الولايات المتحدة شريكا تابعا لروسيا في الشرق الأوسط".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала