روسيا تخطط للقاء ممثلي المناطق السورية التي انضمت إلى الهدنة

© Sputnik . Maxim Blinov / الذهاب إلى بنك الصورمركز تنسيق الهدنة في سوريا
مركز تنسيق الهدنة في سوريا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس الاتحاد الروسي فيكتور أوزيروف، اليوم السبت، أن روسيا تخطط خلال الأسابيع القليلة المقبلة تنظيم لقاء يضم ممثلي 800 بلدة سورية أعلنت عن الانضمام إلى عملية المصالحة في سوريا.

موسكو، 15 أكتوبر — سبوتنيك.

وقال أوزيروف عقب اجتماعه مع رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا سيرغي شفاركوف في قاعدة "حميميم": "روسيا تجري حاليا العمل على تنظيم لقاء يضم ممثلي 800 بلدة سورية أعلنت عن وقف إطلاق النار والانضمام إلى نظام المصالحة، لم يتم بعد تحديد صيغة اللقاء، إلا أنه يجب أن ينعقد خلال الأسابيع القليلة المقبلة".

وأشار أوزيروف إلى أن الجانب الروسي سيلعب دور منظم هذا اللقاء.

وقال البرلماني: "الجانب الروسي يحاول بذل أكبر قدر من الجهود من أجل استمرار نظام وقف إطلاق النار لأطول وقت ممكن، لكي لا تكون هناك اشتباكات بين مجموعات مختلفة، ولذلك فإننا مستعدون لإنشاء ساحة لمثل هذا اللقاء، لكي يناقش خلالها السوريون أنفسهم سبل التسوية".

وأضاف رئيس لجنة شؤون الدفاع في المجلس الأعلى للبرلمان: "من المخطط توقيع اتفاقية خلال هذا اللقاء يعبر فيها المشاركون عن رأيهم حول المصالحة".

وكان المركز الروسي للمصالحة قد ذكر في بيان له، مساء أمس الجمعة، أن عدد البلدات السورية التي انضمت إلى الهدنة وصل إلى 790 بلدة. وجاء في بيانه بهذا الخصوص أنه "تم خلال الـ 24 ساعة الماضية عقد اتفاق الهدنة مع ممثلي 7 بلدات، 5 منها في محافظة اللاذقية وبلدة واحدة في كل من حماة وحمص. ووصل عدد المدن والبلدات التي انضمت إلى عملية المصالحة إلى 790".

وأشير في البيان إلى أنه تتواصل المفاوضات بشأن الانضمام إلى الهدنة مع قادة ميدانيين لفصائل المعارضة المسلحة في محافظات دمشق وحمص وحلب والقنيطرة، أما عدد الجماعات التي انضمت إلى نظام وقف العمليات القتالية، فبقي بدون تغيير، وهو 69 جماعة حاليا.

يذكر، أنه انتهى يوم 19 أيلول/سبتمبر الجاري، سريان الاتفاق الروسي — الأميركي بشأن الهدنة في سوريا، الذي تم التوصل إليها بعد مباحثات طويلة بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري في جنيف يوم 9 أيلول/سبتمبر. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن نظام وقف إطلاق النار لم يلتزم به إلا الجيش السوري، وكانت هناك انتهاكات عديدة من قبل المسلحين. كما أعلنت قيادة الجيش السوري أن القوات السورية بذلت "جهودا حثيثة" لتطبيق الهدنة، وأبدت "أعلى درجات ضبط النفس".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала