تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بيسكوف: الحفاظ على الحضور العسكري الروسي في سوريا لمكافحة الإرهاب

© Sputnik . Natalia Seliverstovaدميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس فلاديمير بوتين
دميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس فلاديمير بوتين - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلن المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أن الحفاظ على الحضور العسكري الروسي في سوريا ليس هدفا بحد ذاته، بل وسيلة لمساعدة السلطات السورية في مكافحة الإرهاب.

موسكو — سبوتنيك

وقال بيسكوف في حديث لبرنامج "أخبار يوم السبت" للتلفزيون الروسي: "الأمر يتلخص في أن وجود قاعدة عسكرية روسية في سوريا ليس هدفا، وإنما وسيلة لتحقيق الهدف. أما الهدف فقد أعلن عنه الرئيس فلاديمير بوتين منذ البداية، وهو مساعدة السلطات الشرعية في سوريا في مكافحة الإرهاب وبالتحديد "داعش" وغيره من التنظيمات الإرهابية".

بوتين يرأس اجتماع مجلس الأمن الروسي - سبوتنيك عربي
بوتين يناقش الوضع في حلب والموصل
وأضاف أن "الأراضي السورية يجب تحريرها، ويجب بذل كل الجهود الممكنة من أجل منع تقسيم البلاد إلى كيانات ما، علما بأن ذلك قد يؤدي إلى عواقب كارثية بالنسبة للمنطقة كلها".

وأكد المتحدث باسم الرئيس الروسي، أن قرار تمديد فترة التهدئة الإنسانية في حلب كان قرارا مستقلا، وليس نتيجة لاجتماع الرئيس فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في برلين. وقال بيسكوف ردا على سؤال بهذا الشأن: "هذا قرار مستقل".

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا أعلنت عن فترة تهدئة إنسانية في حلب، اعتبارا من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا يوم 20 تشرين الأول/أكتوبر، مؤكدة أن القوات الجوية الروسية والسورية لن تسدد ضربات إلى مواقع المسلحين في حلب خلال التهدئة. وأعلنت أن التهدئة تعلن لإخراج السكان المدنيين والمسلحين من أحياء حلب الشرقية. وفي وقت لاحق تم تمديد التهدئة حتى الساعة السابعة مساء يوم السبت 22 تشرين الأول/أكتوبر.

وتطرق دميتري بيسكوف إلى موضوع علاقات روسيا مع الولايات المتحدة والتعاون بشأن سوريا معها. وأشار إلى أن الاتصالات مع الولايات المتحدة محدودة، ولكن على الرغم من رفض الشركاء الأمريكيين للتعاون، لا تزال هناك قنوات لتبادل المعلومات.

وقال بيسكوف بهذا الخصوص: "الاتصالات مع الأمريكيين محدودة. ولكن على الرغم من رفض شركائنا الأمريكيين لمواصلة التعاون، فإن بعض القنوات لتبادل المعلومات لا تزال قائمة".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت يوم 3 تشرين الأول/أكتوبر، تعليق التعاون مع روسيا بشأن الملف السوري، على خلفية احتدام الأوضاع في حلب. واتهمت واشنطن السلطات السورية وروسيا بقصف المدنيين وفصائل المعارضة، فيما تؤكد موسكو ودمشق أن الضربات توجه إلى الجماعات الإرهابية فقط.

وحول عملية تحرير الموصل في العراق، أكد بيسكوف أن نجاح العملية العسكرية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في الموصل لا يمكن أن يثير إلا الرضى لدى موسكو.

وقال بيسكوف تعليقا على الدور الأمريكي بعملية تحرير الموصل والافتراضات بأن العملية متعلقة بالانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الشهر المقبل، إنه "من الصعب الحكم. بلا شك أن الحملة الانتخابية كانت تؤثر دائما وتؤثر الآن على كل ما يحدث في الولايات المتحدة، وكل ما تقوم به الولايات المتحدة خارج حدودها".

وتابع قائلا: "ولكن من الواضح بالنسبة لنا، أنه إذا تسنى تحقيق الانتصار، وهو انتصار هام على "داعش"، فلا يمكن أن يثير ذلك إلا الرضى".

وشدد بيسكوف، على أن وحدة أراضي العراق غير قابلة للتفاوض، ويجب الحفاظ عليها. وقال بهذا الصدد: "روسيا تؤيد وحدة أراضي العراق والوحدة السياسية فيه… وترى أن وحدة الأراضي هذه لا تناقش على الإطلاق".

يذكر، أن العملية العسكرية لتحرير الموصل انطلقت في منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري. ولا تزال الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، منذ أكثر من عامين تحت سيطرة تنظيم "داعش". ويشارك في العملية، بالإضافة إلى قوات الحكومة العراقية القوات الكردية، والتحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала