بالوثائق...تخاذل عناصر "داعش" في العراق (صور)

© Youtube/PressTV Documentariesداعش
داعش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يواجه تنظيم "داعش" فقدان وجوده وعناصره في مناطق سيطرته، التي غرس فيها سيوف وحراب خلافته القائمة على ذبح الناس وسبي نسائهم وسرقة أطفالهم، في الأراضي العراقية الشمالية والغربية لأكثر من عامين.

تنشر "سبوتنيك" وثائق حصلت عليها مراسلتنا في العراق، من مصدر أمني، تفضح أزمات تنظيم "داعش" وتمرد عناصره وتخاذلهم ورفضهم القتال في صفوفه ومستوى تعليمهم، في منطقة استراتيجية بمحافظة الأنبار.

الوثيقة الأولى:

عنصر بتنظيم "داعش" يدعى سعد علاء، ومكنى بـ"أبو عبيدة"، وهو من مواليد 1998، تحصيله الدراسي ابتدائي، اعتقل من قبل التنظيم في قضاء الرطبة الحدودي بين العراق والأردن، غربي الأنبار في مطلع كانون الثاني/يناير 2015، بتهمة التخاذل.

وحسبما جاء في ورقة اعتقاله، أجاب العنصر، بـ"لا" على السؤال الموجه له بـ"هل تريد العودة التي يُقصد بها الرجوع إلى صفوف التنظيم الإرهابي، وإجابته تدلل على نفوره لأسباب غير معروفة.

الوثيقة الثانية:

لعنصر فضح أزمة الرواتب وتقليصها، التي وقع بها تنظيم "داعش" إثر خسارته لموارده بتراجع نفوذه ووجوده في العراق بتقدم القوات العراقية شمالاً وغربا ً.

العنصر إياد علي (29 سنة)، وكنيته أبو علي، اعتقله تنظيم "داعش" بتهمة التخاذل، وحسبما جاء في الوثيقة الخاصة به أن سبب تخاذله لأن الكفالة "أي الراتب الشهري" لا تكفيه.

الثالثة:

أيضاً في قضاء الرطبة، لتخاذل عنصر اسمه "عثمان محمد" ولقبه "أبو الوليد" بالتنظيم الإرهابي، وهو من مواليد 1996.

ومثلما دوّن في وثيقة اعتقال العنصر عثمان بتنظيم "داعش"، أن تخاذله بدون أي سبب.

  الرابعة:

وبلا أسباب، تخاذل العنصر بتنظيم "داعش"عبد الرحمن، الملقب بـ"أبو عمار" وهو من مواليد 1990، واعتقل إثر تخاذله في الرطبة، وفق الوثيقة الرابعة.

تخاذل عناصر "داعش"

 

الخامسة:

لعنصر اسمه محمد ياسين، كنيته بالتنظيم أبو حذيفة، وهو من مواليد 1978، اعتقل بتهمة التخاذل عن "الجهاد"، حسبما ورد في الوثيقة الخامسة، بيّن أن سبب تخاذله لأن أطفاله مرضى.

تخاذل عناصر "داعش"

 

والعنصر السادس الذي اعتقله تنظيم "داعش" من بين صفوفه في الرطبة، لمرتين، اسمه أحمد ولقبه أبو حاتم، يبلغ من العمر 19 عاماً، وهو غير متعلم تخلف عن القتال في مدينة الرمادي مركز الأنبار في وقت سابق مرة، وثانية في الرطبة، لسبب قاله في الوثيقة: لأن أهلي ليس لديهم أحد…أي أنه المعيل الوحيد لعائلته، لكنه أجاب بنعم للعودة إلى التنظيم.

السابعة:

الوثيقة الأخيرة تحمل تعهداً خطيا ً لعنصر بتنظيم "داعش" اسمه عمر طالب (25 سنة)، بعدم التخاذل والهرب من التنظيم مرة أخرى في الرطبة التي استعادتها القوات العراقية في أيار/مايو الماضي.

مصير المتخاذلين

وعن مصير أغلب العناصر الذين يفرون من تنظيم "داعش"، أفاد مصدر محلي عراقي، لمراسلتنا، بأن مصير المتخاذلين بالتنظيم يكون بإعدامهم غالباً.

والإعدام يشمل حتى العناصر الذين يتركون صفوف تنظيم "داعش"، وتم ذلك بالكثير من العناصر والقادة المتخاذلين في مناطق سيطرة التنظيم شمال وغرب العراق، على حد قول المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه.

وتدل الوثائق هذه على أن تنظيم "داعش" مهدد بخسارة عناصره ونفورهم منه في أي لحظة لأسباب كثيرة قد تكون منها الخوف من مواجهة القوات العراقية التي استطاعت تحرير محافظة صلاح الدين، شمالي بغداد، واقتلاع التنظيم من مساحات واسعة في الأنبار التي تشكل ثلث مساحة البلاد، وتقدمها مستمر لطرد الدواعش من نينوى ومركزها الموصل في معركة انطلقت الاثنين الموافق 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала