بالوثائق: "داعش" في مزبلة التاريخ

© AP Photoعلم داعش
علم داعش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
وضع تنظيم "داعش" الإرهابي نفسه في مزبلة التاريخ داخل نفق حفره بعمق منزل لعائلة مسيحية هجرها قسرا في حي للمكون السرياني (32 كم جنوب شرق مدينة الموصل)، عند تقدم القوات العراقية مع وحدات سهل نينوى لاستعادة الإنسان والأرض منه.

وحصلت مراسلة "سبوتنيك" على صور لوثائق ممزقة ومحروقة حاول تنظيم "داعش" التخلص منها لأنها تفضح المنتمين إليه وخططهم وخوفهم من الملاحقة القانونية والسجن وأحكام الإعدام التي يطبقها العراق بحق المتورطين بالإرهاب.

وحسب الوثائق التي زودنا بها مقاتل من وحدات حماية سهل نينوى التي تضم أبناء المكون المسيحي، عثر عليها في داخل مقر للتنظيم عبارة عن نفق تحت أرضية منزل لعائلة مسيحية في حي كالح ببلدة بغديدا السريانية جنوب شرق الموصل.

© Sputnik . Nazik Mohammed"داعش" في مزبلة التاريخ
داعش في مزبلة التاريخ  - سبوتنيك عربي
"داعش" في مزبلة التاريخ

وكانت الوثائق مرمية من قبل التنظيم الإرهابي في سلة مهملات، وأغلبها ممزق ومحترق متلفة على يد الدواعش مثلما يفعلون في كل مدينة يشعرون بأنهم خاسرون فيها ومنهزمون لا محالة على يد القوات العراقية، يقومون بالتخلص من تاريخهم برميه في النفايات وإشعال النار به.

© Sputnik . Nazik Mohammed"داعش" في مزبلة التاريخ
داعش في مزبلة التاريخ  - سبوتنيك عربي
"داعش" في مزبلة التاريخ

وتفضح الوثائق أسماء عناصر وقادة بتنظيم "داعش"، وكنية كل واحد منهم ومكان عمله ومنصبه بالتنظيم، وأسلحتهم وعتادهم، وبينهم مسؤولون عن النفط والمعروف أن التنظيم يسرق النفط من أبار العراق النفطية التي وقعت تحت سيطرته في نينوى شمال العراق.

© Sputnik . Nazik Mohammed"داعش" في مزبلة التاريخ
داعش في مزبلة التاريخ  - سبوتنيك عربي
"داعش" في مزبلة التاريخ

وحررت القوات العراقية مع مقاتلي وحدات حماية سهل نينوى، بلدة بغديدا بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش" في أواخر شهر تشرين الثاني/ أكتوبر الماضي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала