"المريمي": على الجزائر أن تعي جيدا أن الليبيين وحدهم من يقرر مصير مجلسهم النيابي

© egynews.netمجلس النواب الليبي
مجلس النواب الليبي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
العودة لمربع الصفر عبر اتفاق الصخيرات

 

كان لنا لقاء مع المستشار "فتحي المريمي" المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب الليبي.
قال المستشار لـ"سبوتنيك" إن هناك خطأ كبيرا لدى العديد من الدول ومنهم الجزائر حول المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق، وهو ليس شرعيا على اعتبار أنه لم يضمن الاتفاق السياسي في الإعلان الدستوري، مضيفا أنها إذا دعمت من خلال بعثة الأمم المتحدة لا يعني أنها قانونية وفقا للقانون الدولي والمحلي لعدم اكتمال الإجراءات الدستورية والقانونية حتى الآن.
ودعا الجزائر أن تتعامل مع الجهة الشرعية في ليبيا وهي مجلس النواب الليبي والحكومة المنبثقة عنه وهي الحكومة المؤقتة، منوها بأنه لا يجب أن يعطوا شرعية لمن لا شرعية له، وأن الليبيين وحدهم هم من يقرر مصيره، مؤكدا أن الشعب الليبي يرفض اتفاق الصخيرات جملة وتفصيلاً.
اجتماعات في القاهرة والجزائر وباريس من أجل ليبيا
وأكد أن مجلس النواب هو الجسد المنتخب الشرعي بالبلاد، وحتى بعد انتهاء ولايته لا يمكن أن يترك البلاد إلا بانتخاب جسد شرعي جديد، ويستطيع أن يمدد لنفسه مدة أخرى وفقا للدستور.
وأشار إلى أنه لا يمكن إقحام الدين الإسلامي في السياسة، الدين لله وللعبادة، وأي محاولات من خلال الإسلام السياسي كبعض الحركات الإسلامية التي شكلت أحزابا أو تكتلات فاشلة.
وأضاف أن أي تواصل بين الحكومات مثل حكومة الثني مع أي أفراد من الحكومة المنبثقة عن المؤتمر العام الذي انتهت ولايته، هو تواصل ليبي ليبي وليس حكومات. على الرغم من وجود اختلافات هناك، إلا أنهم أبناء الشعب الليبي الواحد.
إعداد وتقديم: لبنى الخولي

 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала