تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

شاهد...كيف يتغلب الجيش السوري على الطقس المثلج

© Sputnikجندي سوري
جندي سوري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
خمس سنوات من الحرب والقتال كانت كفيلة بمنح الجنود السوريين القدرة على التأقلم مع شتى الظروف القاسية بما فيها الطقس، ربما حرارة المعارك وشدتها جعلت من جنوده صخوراً راسخة غير آبهة بشيء سوى الدفاع عن الوطن وتخليصه من الإرهابيين الذين تساقطت مشاريعهم وذهبت في مهب الريح.

وتتميز الجغرافيا السورية بتنوعها واختلاف مناخها، حيث المرتفعات الجبلية الشاهقة والوديان، إضافة للصحراء الرملية والغابات الكثيفة. فهي ذات موقع جمع مخرجات الطبيعة في بقعة واحدة، فالعمليات العسكرية تجري باستمرار ودون توقف وتم إحراز الكثير من النجاحات الميدانية في أشد الظروف الجوية قسوة، كتحرير تدمر في الصيف، وهي منطقة صحراوية تصل درجة الحرارة فيها لأكثر من 45 درجة، وكذلك جبال  "القلمون"  التي يصل ارتفاعها لأكثر من 2500متر، ولا ننسى حرب  الغابات المليئة بالأشجار وكيف تمكن الجيش السوري من استعادة غابات "الفرلق" ومحيط بلدة "كسب"، مما يجعل من الجندي السوري يتميز بقدرة على التحمل والقتال في كافة الظروف.ويعمد القادة العسكريون في الجيش السوري على تدريب القوات البرية تدريباً نوعياً، حيث تستمر العمليات العسكرية التي يخوضها جنوده رغم تساقط الثلوج الذي يصل ارتفاعها في بعض الأحيان لأكثر من متر ونصف، كما تتوالى الاستهدافات النارية على مواقع المسلحين الذين غالباً ما يتخفون في جحورهم هرباً من النيران الدقيقة.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала