قيادي بـ"فتح": مؤتمر باريس في الاتجاه الصحيح...وروسيا تحاول أن تعيد للوحدة الفلسطينية قوتها

© AFP 2022 / ABBAS MOMANIأنصار حركة "فتح" الفلسطينية برام الله
أنصار حركة فتح الفلسطينية برام الله - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال عضو حركة فتح، ياسر أبو سيدو، إن القضية الفلسطينية التي أصبحت في نهايات قرن كامل من صراع الشعب العربي الفلسطيني، والصهيونية العالمية استطاعت من خلال المغالطات العديدة أن تجعل جزءا من العالم يدعمها، ولكن وجدنا العالم يصحو مرة أخرى ويساعد الشعب الفلسطيني لاستعادة أرضه.

ونوه أبو سيدو بأن الفلسطينيين لا يريدون سوى سلام عادل، يقوم على استعادة الحقوق وعدم الإتيان على حقوق الآخرين إن كان لهم حقوق كبشر، متهما إسرائيل بأنها كانت دائما سباقة بالعدوان ورفض كل مبادرات السلام الدولية. لكن إسرائيل لا تريد إلا سلاما مزيفا.

وأضاف "إن مؤتمرا للسلام هو خطوة للعقل،  ومؤتمر باريس في الاتجاه الصحيح، خاصة بعد قول الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، إن قضية فلسطين هي مفتاح السلام في الشرق الأوسط، وهذا ما قاله الشهيد ياسر عرفات في الأمم المتحدة".

فرانسوا هولاند - سبوتنيك عربي
هولاند: المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي هو ما سيحقق السلام

وأضاف عضو حركة فتح، معلقا على نجاح المؤتمر في ظل تصريحات دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس، أنه لم يأت رئيس أمريكي على مدار التاريخ يؤمن بالسلام العادل، كل الرؤساء السابقين أيدوا الحركة الصهيونية. وأشار إلى أنهم يكررون نفس النظريات والجُمل، بأن إسرائيل واحة الحرية ومن حقها أن تعيش وتبقى… واصفا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بأنه عدوان على حقوق الشعب الفلسطيني، معتقدا بأنها مجرد فكرة انتخابية لدى ترامب، سوف يستغني عنها.

وقال أبو سيدو لبرنامج "ملفات ساخنة" الذي يذاع على راديو "سبوتنيك"، إن المشروع الصهيوني ما هو إلا مشروع استيطاني في الأساس، موضحا أن العالم بدأ يصحو مرة أخرى.

وعن لقاء الفصائل الفلسطينية تلبية للدعوة الروسية، للمشاركة في الحوار الوطني حول المصالحة الفلسطينية، أكد عضو حركة فتح على وقوف روسيا بجانب الشعب العربي والفلسطيني، منوها أن روسيا تحاول أن تصل بالوحدة الفلسطينية حتى تعود إلى قوتها.

 وأوضح أبو سيدو أن المشكلة تكمن في حركة "حماس" التي لا تملك قرارها بيدها، مشيرا إلى أن روسيا تحاول رأب الصدع بين فتح وحماس حتى يستعيد الفلسطينيون وحدتهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала