من سينتصر المدمرة الأمريكية "زوموالت" أم الطراد الروسي "بطرس الأكبر"

© Sputnik . The courtesy of the Russian Navy's Information and PR Serviceالطراد الصاروخي النووي الثقيل "بطرس الأكبر" في قاعدة سيفيرومورسك
الطراد الصاروخي النووي الثقيل بطرس الأكبر في قاعدة سيفيرومورسك - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أجرت صحيفة "The National Interest" معركة افتراضية بين السفينة الحديثة التابعة للأسطول الأمريكي المدمرة "Zumwalt" والطراد النووي الصاروخي الروسي "بطرس الأكبر".

تم بناء السفينة الأمريكية باستخدام تقنيات التخفي، والغرض — جعل السفينة غير مرئية لرادارات العدو. كتب كايل ميزوكامي في الصحيفة أن السفينة  قادرة على حمل نحو 14000 طن من الماء ويمكن أن تصل سرعتها إلى30 عقدة. والمدمرة مزودة بمدفعين من عيار 155 ملم، ويمكن أن تحمل صواريخ "توماهوك" المجنحة، وصواريخ مضادة للغواصات ASROC ومضادة للطائرات ESSM.

وأشار المؤلف إلى أن فعالية أسلحة السفينة الروسية. وبالأخص نظام الدفاع في الطراد، ومهمته الرئيسية — تدمير سفن العدو الكبيرة، والطراد مزود بصواريخ مجنحة P-700 "غرانيت"، وأنظمة صواريخ مضادة للطائرات S-300F "فورت"، و"كينجال" و"كورتيك".

USS Zumwalt - سبوتنيك عربي
أحدث مدمرة أمريكية تحطمت في قناة بنما

ووفقا لميزوكامي، عندما تلتقي السفن في البحر المفتوح، سيتفوق — الطراد الروسي، ولكن إذا صعب تحديد مكان العدو، فستتفوق السفينة الأمريكية.

ولفت الكاتب الانتباه إلى أن، هذه الميزة (التخفي) لن تعني الكثير للمدمرة لأنها غير مزودة بالصواريخ المضادة للسفن "هاربون"، ولذلك كي تضرب العدو تحتاج إلى الاقتراب، كحد أدنى، لمسافة 130 كيلومترا. ولكن في هذه الحالة، تصبح مكشوفة تماما أمام السفينة الروسية.

في حين أن السفينة الروسية يمكن أن ترد بإطلاق "غرانيت" في اتجاه Zumwalt، ولكن، كما يعتقد الكاتب، المدمرة الأمريكية، قادرة على اعتراض معظم صواريخ "غرانيت".

ويستخلص المؤلف، بأنه لا يوجد ميزة تحسم المعركة لا في أحدث مدمرة أمريكية ولا في الطراد الروسي الذي بني قبل نحو 30 عاما.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала