تدمير أسلحة ومقرين لـ"داعش" بقصف غربي العراق

© AP Photo / Osama Samiقصف مدينة الرمادي خلال تحريرها من داعش
قصف مدينة الرمادي خلال تحريرها من داعش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علمت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، من مصدر محلي، اليوم الأربعاء 1 مارس/آذار، بمقتل وجرح العشرات من عناصر تنظيم "داعش"، إثر قصف استهدف مخزنين ومقرين للتنظيم، غربي الأراضي العراقية.

وأوضح المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، أن القصف سدد من قبل طيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، على مخزنين للأسلحة ومقرين لـ"داعش" في قضاء عانة غربي الأنبار، غرب العراق.

عملية عسكرية لقوات الجيش العراقي في منطقة القيارة في العراق - سبوتنيك عربي
الجيش العراقي يقطع على "داعش" آخر طريق للفرار من الموصل

وأفاد المصدر أن القصف أسفر عن مقتل وجرح العشرات من قادة وعناصر تنظيم "داعش" كانوا في المخزنين والمقرين أثناء القصف.

وحسب مصدر محلي بمحافظة الأنبار، أعلن لمراسلتنا، يوم 27 فبراير/شباط الماضي، أن طيران التحالف الدولي دمر "صهريجا للوقود" لتنظيم "داعش"، في قضاء عانة غربي المحافظة.

وأضاف المصدر، الذي تحفظ الكشف عن اسمه، أن 4 من عناصر تنظيم "داعش" كانوا داخل الصهريج وقربه، قتلوا إثر القصف.

وفي قصف مشابه، نفذه طيران التحالف، يوم 20 شباط الماضي، استهدف "ناقلة" تحمل مشتقات نفطية غالية جدا لتنظيم "داعش" حاول نقلها من الأراضي السورية، إلى قضاء القائم غربي الأنبار.

ويبيع تنظيم "داعش" بأسعار خيالية بالدولارات الأمريكية، المشتقات النفطية على المدنيين الذين يرتهنهم في مناطق سيطرته، لاسيما "القائم، وعانة، وراوة"، غربي الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق غربا.

والجدير بالذكر، أن تنظيم "داعش" خسر أغلب موارده المالية من النفط الخام الذي يسرقه من آبار العراق، وأبرزها التي أحرقها في القيارة جنوبي الموصل مركز نينوى شمال البلاد، بعدما فقد سيطرته عليها بمعارك خاضتها القوات العراقية وبدعم من أبناء العشائر والتحالف الدولي ضد الإرهاب في آب/ أغسطس العام الماضي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала