حقيقة بيع المالديف مجموعة جزر للسعودية قبل زيارة الملك سلمان

© Sputnik . Anton Denisov / الذهاب إلى بنك الصورجزر المالديف
جزر المالديف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
نفت حكومة دولة المالديف، اليوم الأربعاء 8 مارس/ آذار 2017، بيع مجموعة من الجزر الصغيرة إلى المملكة العربية السعودية، بعد احتجاجات ضد هذه الصفقة، إلا أنها قالت إنها تسعى للحصول على استثمارات خارجية لتطوير هذه الجزر.

الملك سلمان والرئيس الإندونيسي - سبوتنيك عربي
"بالي": هذه أسباب ترك تماثيلنا عارية أمام ملك السعودية
وحسب (أ.ف.ب) اتهم حزب "المالديف الديمقراطية" المعارض حكومة الرئيس عبد الله يامين بالتنازل عن السيطرة على مجموعة جزر فافو المأهولة بالسكان. وقالت مصادر بالحزب المعارض، إن الشرطة منعت عشرات المواطنين من الاحتجاج بعد أنباء عن بيع تلك الجزر، واعتقلت عدداً من المحتجين.

غير أن الحكومة التي رفعت، في عام 2015، الحظر على تملك الأجانب للأراضي، نفت بيع تلك الأراضي لأية جهة.

وقالت الحكومة في بيان، إنها تعمل مع "مجموعة من المستثمرين الدوليين" لتطوير جزيرة فافو وباقي البلاد وتريد بناء شقق سكنية ومنتجعات للسياح ومطارات.

وأضافت أنها "ترفض رفضاً قاطعاً المزاعم بأنه تم بيع الجزر إلى جهة أجنبية".

ويتوقع أن يزور العاهل السعودي، الملك سلمان، المالديف التي يسكنها 340 ألف مسلم، الأسبوع المقبل، في إطار جولة آسيوية تستمر 3 أسابيع.

وتعتبر الجزر الواقعة في المحيط الهندي، مقصدا رائجا للسياح، إلا أن صورتها تشوهت بسبب الاضطرابات السياسية التي شهدتها في السنوات الأخيرة.

ويعيش زعيم المعارضة الرئيس السابق، محمد نشيد، في منفاه بلندن، بعد سجنه بتهم تتعلق بالإرهاب اعتُبرت مسيَّسة.

والجزر المنخفضة مهددة كذلك بارتفاع مستويات البحر؛ بسبب التغير المناخي؛ إذ تتوقع الأمم المتحدة أن تغمرها المياه بحلول 2100.    

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала