تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الحزب الحاكم في السودان: سنتنازل عن 50 بالمئة من نصيبنا في الحقائب بالحكومة الجديدة

© AP Photoالسودان
السودان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أكد قيادي في حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم بالسودان، أن الحزب سيتنازل عن 50 بالمئة من نصيبه خلال تشكيلة الحكومة الجديدة على المستويين المركزي والولائي، متوقعاً في الوقت حينه، أن الاعلان عن الحكومة الجديدة سيكون أواخر شهر آذار/مارس الجاري.

الجيش الياباني - سبوتنيك عربي
اليابان تسحب قواتها لحفظ السلام من جنوب السودان
الخرطوم — سبوتنيك

وقال نائب رئيس القطاع السياسي في حزب المؤتمر الوطني، عبد الملك البرير، في تصريح لصحيفة "المجهر السياسي" السودانية، اليوم السبت، إن الحزب سوف يتنازل عن 50 بالمئة من نصيبه لإتاحة الفرصة للأحزاب الأخرى المشاركة في الحوار الوطني ولتنفيذ توصيات الحوار الوطني"، متوقعاً في ذات الوقت، الإعلان عن الحكومة "في خواتيم شهر مارس الجاري أو على الأقصى تقدير أوائل ابريل المقبل".

وأشار البرير، إلى أن توزيع الحقائب الوزارية والتشريعية ستكون بنظام أوزان الاحزاب ومناطق جغرافيتها، وأن رئيس مجلس الوزراء السوداني، يجري مشاورات مع الأحزاب "لتجويد عمليات اختيار وحسب المعايير لتولي المناصب في الحكومة الجديدة".

وكان رئيس الوزراء الجديد للسودان، الفريق الركن بكري حسن صالح، الذي كلفه الرئيس السوداني في الأسبوع الفائت، قد بدأ في إجراء مشاورات مع الاحزاب السياسية التي ستشارك في حكومة الوفاق الوطني. وقال القيادي بالحزب الحاكم، حامد ممتاز، خلال مؤتمر صحفي، مؤخراً، إن "الحكومة الجديدة لن يطرأ عليها زيادة في عدد الوزارات الاتحادية، وستكون أولويات اهتماماتها تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ومعاش الناس واقتصاداتهم".

الرئيس السوداني عمر البشير - سبوتنيك عربي
البشير يصدر عفوا عن 259 من الحركات المسلحة في السودان
واعترف الرئيس السوداني، خلال مؤتمر صحفي، أجراه قبل ايّام عديدة، بأن هناك صعوبات تواجه في تشكيل الحكومة، عازياً الأسباب إلى كثرة الأحزاب والحركات المسلحة التي شاركت في الحوار الوطني، التي تجاوزت الـ 90 حزبا و40 حركة مسلحة شاركت في مداولات الحوار الوطني، وأُعلنت عن توصياته في تشرين الأول/أكتوبر 2016، بأن يشارك كل الأحزاب السياسية والحركات المسلحة في الحكومة الوفاق الوطني للسودان.

وفيما لا يزال بعض المحللين السياسيين السودانيين، أن الحوار الوطني لم يصل لأهداف النهائية بسبب أن بعض المسلحين في دافور ومناطق النيل الأزرق وجنوب كردفان لم يدخلوا في الحوار مع الحكومة، وهذا مما يعني مواصلة الحرب والقتال ومواصلة المعاناة المواطنين في تلك المناطق.

كان النائب الأول للرئيس السوداني، بكري حسن صالح، قد أدى، أوائل الشهر الجاري، أمام الرئيس السوداني، اليمين الدستورية رئيساً للوزراء.

وأشار صالح، في تصريح للصحافيين عقب أداء اليمين، إلى أن "ملامح الحكومة الجديدة ستكون على هدى مخرجات الحوار الوطني من كل ألوان الطيف السياسي والقوى السياسية والمجتمعية التي شاركت في الحوار".

وأضاف "بالتالي برنامج هذه الحكومة سيكون عبر مخرجات الحوار بمحاوره المختلفة على رأسها تحسين معاش الناس وتحقيق الأمن والاستقرار والرفاهية للشعب السوداني".

 

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала