تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

عندما تمارس النساء العنف المنزلي...يقطّعن الأعضاء الذكرية ويفقأن العيون

تابعنا عبر
قلما نشهد حالات العنف المنزلي في الاتجاه الآخر، أي عندما يكون الرجل أو الزوج هو الضحية وليس كما درجت العادة في أن تكون دائما سيدة المنزل هي الطرف الذي يتعرض للعنف.

التزلج في الساحة الحمراء - سبوتنيك عربي
قانون جديد حول العنف داخل الأسرة الروسية
على الرغم من ندرة تلك الحالات من العنف، إلا أنها غالباً ما تكون غريبة ويمكن أحياناً وصفها بالمرعبة. من منا لا يذكر تلك السيدة الهندية التي قطعت العضو الذكري لزوجها لأنه لم يعاشرها منذ سنوات عديدة، أو تلك الزوجة التي فعلت كذلك أيضاً لأنها اكتشفت خيانة زوجها لها. وتزخر سجلات الشرطة في أنحاء العالم بهذا النوع من الحوادث الغريبة بما فيها الطعن والضرب المبرح للزوج.

واليوم يبدو أن سجل عنف المرأة ضد الرجل يدشن مرحلة جديدة في التعامل بقسوة مع الرجل، وكان آخرها ما قامت به زوجة صينية عندما غرست سكيناً في العين اليسرى لزوجها، فذهب على الفور إلى المستشفى للعلاج والسكين يتدلى من وجهه، وطلب المساعدة بهدوء وهو ينزف، وانتظر لفترة حتى تم عرضه على الطبيب. وهو من مقاطعة فيوجان فوتشو، وأبلغ الضحية، وهو من مقاطعة فيوجان فوتشو، بحسب جريدة "الرؤية" العمانية صحافيين أن زوجته طعنته بسكين استقر في عينه اليسرى خلال شجار نشب بينهما.

وانغرس نصل السكين بعمق 3.4 بوصة في  جمجمة الرجل البالغ 30 عاماً، ولحسن حظه لم يصبه إصابة قاتلة، وظل بعيداً عن أعضائه الحيوية، حيث أظهرت أشعة مقطعية أن النصل أخطا بؤبؤ العين والشرايين الحيوية وجذع الدماغ، ولذلك كان الضحية قادراً على الحركة.

وقال شهود إن المشهد كان مرعباً، وقبضة سكين تبدو متدلية من عين الضحية، وأكد الطبيب الذي أشرف على العلاج لاحقا أنه لم يشاهد حالة مماثلة منذ حوالي 15 عاماً.

ونجح الفريق الطبي في استخراج نصل السكين من جمجمة الرجل، وغادر الأخير  المستشفى في وقت لاحق بعد التماثل للشفاء.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала