لافروف: خطوات أوروبا في فضاء الاتحاد السوفياتي السابق تهدف غالبا لكسر الروابط القديمة

© Sputnik . Vitaly Belousov / الذهاب إلى بنك الصورسيرغي لافروف
سيرغي لافروف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، أن خبرة تطبيق برنامج "الشراكة الشرقية" يمكن وصفها بالمحزنة، حيث أن سياسة الاتحاد الأوروبي في فضاء الاتحاد السوفياتي السابق، موجهة بشكل واضح لكسر الروابط القائمة عبر قرون.

موسكو-سبوتنيك.

لندن - سبوتنيك عربي
بريطانيا تغلق حدودها أمام الأوروبيين لأول مرة منذ عقود
وقال لافروف، في مقابلة مع مجلة "الحياة الدولية"، اليوم: "توجد تجربة حزينة في فضاء الاتحاد السوفياتي السابق بتطبيق مبادرات الاتحاد الأوروبي، مثل "الشراكة الشرقية".

وهي تدل على أن سياسة بروكسل تجاه دول الاتحاد السوفياتي السابق، غالبا ما يتم بناؤها بروح "ألعاب محصلتها صفر"، وليس فقط لا تأخذ بعين الاعتبار أن ما يربط شعوبنا قرون من العلاقات المتنوعة، ولكن تهدف وببساطة وبوضوح إلى كسرها".

يذكر أن برنامج الاتحاد الأوروبي — "الشراكة الشرقية"، يهدف للتقارب بين دول الاتحاد الأوروبي وكلاً من أذربيجان وأوكرانيا وأرمينيا ومولدوفا وجورجيا وبيلاروس، ويوفر البرنامج زيادة كبيرة في التفاعل المتبادل على المستوى السياسي، والتكامل الواسع لجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق مع الاتحاد الأوروبي، وزيادة حجم المساعدات المالية المقدمة لهذه الدول، وتعزيز الأمن في مجال الطاقة، كما يستهدف برنامج الشراكة، في نهاية المطاف، ضم الدول المذكورة لاحقا إلى المؤسسات العسكرية للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك حلف الناتو.

وقد بلغ حجم الأموال الإجمالية، التي قدمت للدول المشاركة في برنامج "الشراكة الشرقية" من قبل الاتحاد الأوروبي، حتى أواخر العام الماضي، ما يقرب من 3.2 مليار يورو، لتنفيذ برامج التنمية المختلفة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала