تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الأزمة بين هولندا وتركيا تضر بكل من أمستردام وأنقرة وتؤذي اقتصاديهما

© AFP 2021 / ADEM ALTANمظاهرة في تركيا ضد الحكومة الهولندية
مظاهرة في تركيا ضد الحكومة الهولندية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلن رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة الشرق الأوسط التقنية التركية، حسين باغادجي، اليوم الخميس، أن الصراع مع هولندا لن يكون مفيداً لتركيا، وقد يجلب لأنقرة خسائر كبيرة، في المجالين الاستثماري والسياحي.

موسكو- سبوتنيك

تركيا والأزمة السورية: طرف ضامن أم عامل للتفجير
وقال الخبير التركي، المنتدب لمنتدى "فالداي" للنقاش، اليوم: "إن خطاب الاستقطاب مع هولندا من الناحية الزمنية، ومن الناحية السياسية، خاطئ. إن هولندا — واحدة من أكبر المستثمرين في تركيا. ما يقرب من 16 بالمئة من الاستثمارات المباشرة في تركيا — تأتي من هولندا. في حال الصراع مع هولندا، تركيا ستخسر اقتصادياً — وليس فقط في مجال الاستثمار، ولكنها ستخسر أيضاً من حيث عدد السياح القادمين إلينا".

وأضاف الخبير التركي: "تركيا وهولندا بحاجة لبعضهما البعض".

ونوه الخبير التركي بأن الحزب الهولندي الذي يترأسه مارك روتا، زعيم حزب الشعب للحرية والديمقراطية في هولندا، يمكن له أن يرمم العلاقات الثنائية بين البلدين، وسيكون ذلك أفضل من فوز زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف، خيرت فيلديرز، في الانتخابات البرلمانية التي تشهدها هولندا.

والجدير بالذكر أن الأزمة الدبلوماسية بين هولندا وتركيا، نشبت بعد أن رفضت السلطات الهولندية بأن تهبط طائرة وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، والذي كان يخطط لزيارة روتردام وحضور ملتقى للجالية التركية فيها، من أجل إبلاغ مواطني تركيا هناك، بالتعديلات الدستورية الأخيرة التي طرأت على دستور البلاد، والتي تم رفعها للاستفتاء عليها، يوم 16 أبريل/نيسان 2017.

مظاهرة في تركيا ضد الحكومة الهولندية - سبوتنيك عربي
تصريحات جديدة مثيرة للوزيرة التركية التي طردتها هولندا
بعد ذلك، حاولت وزيرة شؤون الأسرة في تركيا، فاطمة بتول سايان قايا، الحضور إلى الملتقى هي الأخرى، عبر وسائل النقل الأرضية، لكن موظفي وزارة الداخلية الهولندية، أقفلوا الطريق ومنعوا الحافلة التي تقلها من دخول البلاد، ومن بعدها اعتبرت السلطات الهولندية بأن الوزيرة التركية، هي شخص غير مرغوب به في هولندا.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دعا أنقرة لتتخذ خطوات للرد، ولذلك أعلنت وزارة الخارجية التركية، بأن السفير الهولندي في تركيا، هو شخص غير مرغوب به في البلاد. فيما وصف وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو العاصمة الهولندية، بأنها "عاصمة للفاشية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала