لافروف: موسكو مستعدة لمساعدة أرمينيا وتركيا على الجلوس إلى طاولة المفاوضات

تابعنا عبرTelegram
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس، أن بلاده مستعدة للإسهام ومساعدة تركيا وأرمينيا، حينما تقرران الجلوس معا إلى طاولة المفاوضات، وأن موسكو سترحب بفتح الحدود بين البلدين، في حال تم ذلك.

االرئيس الروسي والتركي - سبوتنيك عربي
أردوغان يدعو روسيا للمشاركة بالمفاوضات بين أرمينيا وأذربيجان
موسكو — سبوتنيك

وقال لافروف في مقابلة مع مجلة "ريجيونال بوست — كوكازوس"، اليوم: "من المهم مبدئيا، أن البلدين استعرضا قدرتهما على الاتفاق واتخاذ قرارات جدية مسؤولة. وأنا مقتنع، أن أرمينيا وتركيا قادرتان على حل المشاكل الراهنة. لأن الكثير في حل هذه المشاكل، يرتبط بهما فقط. إن الجودة السياسية، لا يحددها فقط التحليل الواقعي والعميق للصعوبات الموضوعية، وإنما ويحددها أيضاً التفاؤل بتحقيق آمال وتطلعات المواطنين في كلا البلدين. عندما ستجلس يريفان وأنقرة إلى طاولة المفاوضات، ستكون روسيا مستعدة للإسهام معهما بشكل فعال جداً".

وتابع لافروف: "بطبيعة الحال، نحن رحبنا، بأن يكون القسم "الأرميني-التركي" من الحدود، مفتوحا ليتحرك الناس من خلاله بحرية، وكذلك البضائع والخدمات. هذا بدون شك، سيعود بالنفع على المنطقة برمتها".

والجدير بالذكر أن أرمينيا تصرُّ على اعتراف المجتمع الدولي بالإبادة الجماعية للأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية، الشيء الذي تعتبره تركيا تقليدياً اتهامات لا أساس لها، مدعيةً أن ضحايا تلك المأساة التي شهدها عام 1915 كانوا من بين الأرمن والأتراك. وما تزال ردُّة الفعلِ الحادة من قبل أنقرة على عمليات الاعتراف الدولي بتلك الإبادة الجماعية بحقِّ الأرمن، واحدة من الأسباب الرئيسية التي تعقد تطبيع العلاقات بين تركيا وأرمينيا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала